أعلن وزيرا البترول والطاقة في مصر و(إسرائيل)، بدء ضخ الغاز الطبيعي من (تل أبيب) إلى (القاهرة)، الأربعاء.

وقال بيان مشترك، فجر الأربعاء، إن هذه الخطوة تمثل تطورا هاما يخدم المصالح الاقتصادية لكلا البلدين.

وذكر البيان، أن هذا التطور سيمكن (إسرائيل) من نقل كميات من الغاز الطبيعي لديها إلى أوروبا، عبر مصانع الغاز الطبيعي المسال المصرية، وذلك في إطار دور مصر المتنامي كمركز إقليمي للغاز.

وسيقوم كلا الوزيرين المهندس "طارق الملا"، وزير البترول المصري، ونظيره الإسرائيلي "يوفال شتاينتس"، بإعلان هذا التطور، أثناء المؤتمر الوزاري لمنتدى غاز شرق المتوسط، والذي سيعقد الخميس، في القاهرة.

وسيجرى توريد الغاز المنتج، من حقول في شرق البحر المتوسط عبر خط أنابيب بحري لشركة غاز شرق المتوسط، يربط مدينة عسقلان الإسرائيلية، بالعريش في شبه جزيرة سيناء المصرية، لكن يجب أن يمر الغاز أولا عبر مرفأ عسقلان التابع للشركة الإسرائيلية.

وبموجب الاتفاق الجديد تدفع غاز شرق المتوسط للشركة الإسرائيلية، مبلغا لم يُكشف عنه، يرتبط بكمية الغاز الموردة، وتتولى الشركة المصرية تشغيل المرفأ وصيانته على مدى اتفاق التصدير.

المصدر | الخليج الجديد