أعلنت السلطات الفرنسية، السبت، ثالث حالة إصابة بفيروس "كورونا" لجديد، وسط مخاوف متزايدة من انتشار المرض الشبيه بالالتهاب الرئوي في جميع أنحاء الصين وأجزاء أخرى من العالم.

وقالت السلطات إن الأشخاص الثلاثة المصابين بالفيروس سافروا إلى الصين، اثنان منهم ينتمون إلى نفس العائلة، وكانت هذه الإصابات هي الحالات الأولى المسجلة في أوروبا، بحسب وكالة "فرانس برس".

وقالت وزيرة الصحة، "أنييس بوزين"، إنها تتوقع المزيد من الحالات و أن الفيروس يجب أن يُحارب بقوة.

وقالت الوزيرة إن السبب المحتمل في أن فرنسا لديها أولى حالات الإصابة في أوروبا هو أنها وضعت بشكل فوري اختبارا يسمح للعاملين بتشخيص المرضى بسرعة.

وأعلنت الصين عزل ما يزيد على 10 مدن، لمنع تفشي الفيروس الذي أودى بحياة 26 مواطنا، وأصاب المئات، بينهم حالات في الولايات المتحدة وعدد من بلدان جنوب شرق آسيا وأستراليا.

وقالت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، إنه من المرجح استمرار ارتفاع عدد حالات الإصابة بالسلالة الجديدة من فيروس "كورونا" في الصين، مضيفة أنه من السابق لأوانه تقييم مدى خطورة الوضع.

والوباء نوع جديد من فيروس "كورونا"، وهي سلالة تضمّ عددا كبيرا من الفيروسات التي قد تؤدي إلى أمراض على غرار الزكام، وأمراض أخرى أكثر خطورة مثل السارس.

ولا تعلن منظمة الصحة حالة الطوارئ العالمية إلا في حالات وبائية نادرة تتطلب استجابة دولية حازمة، مثل إنفلونزا الخنازير "اتش 1 ان 1" عام 2009 وفيروس "زيكا" عام 2016 وإيبولا الذي اجتاح قسماً من غرب أفريقيا بين عامي 2014 و2016 وجمهورية الكونجو الديمقراطية عام 2018.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز