السبت 1 فبراير 2020 03:51 م

اعتبرت سلطنة عمان، أن خطة الولايات المتحدة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، التي طرحها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" مؤخرا، قد تحمل أفكارا يبنى عليها أو تعمل كآلية لجهود التسوية في المستقبل.

وقال وزير الخارجية العماني "يوسف بن علوي"، خلال اجتماع على المستوى الوزاري لجامعة الدول العربية، لمناقشة الخطة الأمريكية، السبت: "لم نطلع بشكل كامل على الأفكار والطروحات التي وردت في خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كأساس للتفاوض"، موضحا أن "ما عرض في الخطة ليس للموافقة الفورية، ولن يكون صالحًا لذلك".

لكنه أشار إلى أن خطة واشنطن "قد تكون ذات أفكار يمكن البناء عليها"، مضيفا أنها "محاولة أمريكية قد تكون آلية للمستقبل".

وأكد "بن علوي" أن "الحل النهائي يجب أن يبنى على قيام الدولة الفلسطينية المستقلة"، وتابع أن "الحل هو ما يتوصل إليه الطرفان، وليس ما تطرحه المبادرات".

وفي سياق متصل، كشف الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، في كلمته خلال افتتاح الاجتماع الطارئ للجامعة العربية، مفاجأة من قبل وكالة الاستخبارات الأمريكية "CIA" بشأن "صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الأسبوع الماضي.

وأضاف "عباس": "قررنا قطع العلاقات مع الإدارة الأمريكية والبيت الأبيض وأبقينا الاتصالات مع وكالة الاستخبارات لمحارية الإرهاب".

وقال: "قررنا قطع العلاقات مع الإدارة الأمريكية والبيت الأبيض وأبقينا الاتصالات مع CIA، لأننا مؤمنون بضرورة محاربة الإرهاب المحلي والدولي، ولذلك هناك بروتوكولات بين دول كثيرة لمكافحة الإرهاب وبقيت اتصلاتنا قائمة مع الكونجرس، وخرج من الكونجرس قبل شهر أو شهرين قرارا يرفض كل قرارات وزير الخارجية مايك بومبيو حول الاستيطان من الكونجرس، وهي واقعة تحدث للمرة الأولى".

وشارك سفراء 3 دول خليجية (الإمارات، سلطنة عمان، البحرين) في المؤتمر الخاص للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الذي أعلن فيه صفقة القرن المزعومة.

وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لـ(إسرائيل).

المصدر | الخليج الجديد + وكالات