الأربعاء 5 فبراير 2020 08:22 ص

كشف تسريب كبير عن تفاصيل جديدة حول هاتف سامسونج التالي القابل للطي، والمتوقع أن يطلق عليه Galaxy Z Flip.

وكشفت مجلة "وين فيوتشر" التقنية الألمانية عن معلومات جديدة وصور ومميزات لم تكن معروفة حول الهاتف الذكي المرتقب.

يتخلى الهاتف القادم عن آلية الطي الأفقية لجهاز "جالاكسي فولد"، والذي يفتح كالكتاب، ويختار بدلاً من ذلك تصميمًا رأسيًا قابلًا للطي يشبه تصميم هاتف موتورولا المسمى "راذر" والذي تم الإعلان عنه مؤخرًا.

يتميز الهاتف بشاشة 6.7 بوصة مزود بتقنية الزجاج فائق الرقة للمساعدة في حمايته من التلف الذي يحدث مع فتحه وإغلاقه عدة مرات في اليوم.

ومثل هواتف "جالاكسي فولد" و"راذر"، يبدو أنه يأتي بشاشة صغيرة أمامية يمكن استخدامها للتحقق من الإشعارات.

ستستخدم سامسونج معالج "كوالكوم سنابدراجون 885+" و 8 جيجابايت من الرام و256 جيجابايت من سعة التخزين الداخلية.

تعد البطارية ذات سعة 3300 مللي أمبير في الساعة أصغر من السعة المزدوجة لبطارية 4380 مللي أمبير في هاتف "جالاكسي فولد"، لكن الحجم الأصغر لجهاز Galaxy Z Flip يعني أن الاستخدام الواقعي للهاتف سيكون على الأرجح مشابهًا أو أفضل من سابقه.

تكشف الصور المسربة أيضًا عن كاميرتين خلفيتين، حيث يُتوقع أن تكون إحداهما عدسة رئيسية بدقة 12 ميجابكسل وعدسة واسعة الزاوية بدقة 12 ميجابكسل.

التفاصيل الرئيسية الوحيدة التي لا يغطيها التسريب هي سعر الجهاز وتاريخ إطلاقه، على الرغم من أن الشائعات السابقة تشير إلى أنه سيتم الكشف عنه في فعالية "آن باكد" من سامسونج في 11 فبراير/شباط.

لا تعلق شركة سامسونج على الأجهزة التي لم تصدر بعد، لكن الشركة ألمحت سابقًا إلى أن هاتفها الذكي القابل للطي التالي سيكون خروجًا مهمًا عن أي شيء صنعته من قبل.

كانت شركة سامسونج واحدة من أوائل رواد الهواتف الذكية القابلة للطي، حيث كشفت لأول مرة عن جهاز "جالاكسي فولد" في أواخر عام 2018، لكنها واجهت عددًا من المشكلات، واضطرت إلى تأخير إطلاق الجهاز لعدة أشهر.

المصدر | إندبندنت - ترجمة الخليج الجديد