الثلاثاء 11 فبراير 2020 10:00 ص

تعرض النائب في البرلمان اللبناني "سليم سعادة" للضرب وتكسير سيارته، صباح اليوم الثلاثاء، وسط احتجاجات اجتاحت العاصمة اللبنانية بيروت ضد انعقاد جلسات مجلس النواب.

وأفادت قناة الجديد اللبنانية أن "سعادة" قد تم نقله إلى المستشفى بعد تعرضه للاعتداء، دون ذكر تفاصيل عن طبيعة إصابته أو ملابسات واقعة ضربه وتكسير سيارته.

ويشهد وسط العاصمة اللبنانية تجمعات متفرقة لمئات من الناشطين في الحراك الشعبي، وذلك احتجاجا على عقد مجلس النواب جلسات متتالية لمناقشة البيان الوزاري لحكومة رئيس الوزراء "حسان دياب".

ووصل 53 نائبا لبنانيا من أصل 128 إلى مقر البرلمان وسط العاصمة بيروت، وسط احتجاجات تحاول منع انعقاد جلسة لمجلس النواب تناقش البيان الوزاري للحكومة الجديدة.

في هذه الأثناء، طلبت القوى الأمنية عبر تغريدة على "تويتر"، من المواطنين تجنب سلوك الطرقات المؤدية إلى وسط بيروت بسبب الاحتجاجات.

من جانبه، أكد الجيش عبر "تويتر" أن أعمال الشغب والتعدي على الأملاك العامة والخاصة يشوه المطالب ولا يحققها ولا يندرج في خانة التعبير عن الرأي.

وألقت قوى مكافحة الشغب قنابل مسيلة للدموع لتفريق عشرات المحتجين الذين كانوا يحاولون اجتياز أحد الجدران العازلة نحو البرلمان.

المصدر | الخليج الجديد