الثلاثاء 18 فبراير 2020 09:39 م

أثارت السفارة الروسية في أنقرة جدلا في تركيا إثر نشرها تغريدة عبر "تويتر" حول العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

وأشارت السفارة إلى التصريحات الأمريكية حول التطورات في إدلب، والدعم الأمريكي للميليشيات الانفصالية شمالي سوريا.

ونشرت السفارة صورتين مرفقتين مع التغريدة؛ الأولى حول تصريح وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" الذي قال فيه إن بلاده تقف بجانب تركيا، حليفها في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بشأن التطورات في إدلب.

أمّا الصورة الثانية، فتضمنت معلومات أعدتها وكالة الأناضول حول الدعم العسكري الضخم الذي تقدمه الولايات المتحدة لميليشيات وحدات حماية الشعب "ي ب ك" الكردية المسلحة شمالي سوريا، رغم أنها مصنفة في تركيا على قوائم "الإرهاب".

وعلقت السفارة على الصورتين مخاطبة المواطنين الأتراك: "نترك التقدير لكم"، في إشارة إلى ازدواجية المعايير التي تمارسها الولايات المتحدة في هذا الإطار.

لكن ناشطين أتراك ردّوا على السفارة الروسية بكثافة عبر صور وتصريحات للمسؤولين الروس وهم يعبرون عن دعمهم للميليشيات الانفصالية ذاتها.

وفي وقت سابق، أكد متحدث الرئاسة التركية "إبراهيم قالن"، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا "جيمس جيفري" رفضهما استهداف النظام السوري لنقاط المراقبة التركية في إدلب.

وعبرت أمريكا عن دعمها لتركيا في مواجهة الهجمات التي يشنها قوات نظام "بشار الأسد" ضد نقاط المراقبة التركية، وذلك في الوقت الذي توترت فيه العلاقات بين أنقرة وموسكو بسبب تلك الهجمات المدعومة روسيا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات