الخميس 20 فبراير 2020 01:53 ص

قال وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو"، الأربعاء، إن "هناك حاجة مستمرة للوقوف مع السعودية في مواجهة سلوك إيران الخبيث في المنطقة".

وأضاف "بومبيو"، في تغريدة عبر حسابه بـ"تيتر" أنه سعيد بزيارته للسعودية لمناقشة التزام الحكومة الأمريكية القوي بأمن المملكة.

ووصل "بومبيو" إلى الرياض، الأربعاء، لإجراء محادثات بخصوص قضايا الأمن الإقليمي، لا سيما ما يتعلق بإيران، وذلك بعد زيادة التوتر بسبب إقدام الولايات المتحدة على اغتيال قائد "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني، "قاسم سليماني"، الشهر الماضي.

وقال الوزير للصحفيين المرافقين له في الرحلة، إنه سيبحث في اجتماعات مع العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" وولي العهد الأمير "محمد بن سلمان"، خلال اليومين القادمين، قضايا تتعلق بالاقتصاد وبحقوق الإنسان.

وتحدث "بومبيو" عن الطبيب السعودي الأمريكي "وليد فتيحي"، والذي لا يزال قيد الاعتقال والمحاكمة في المملكة، منذ نحو عامين.

وقال "بومبيو"، قبل رحلته إلى الرياض: "لسنا في عجلة من أمرنا، حملة الضغوط مستمرة. إنها ليست حملة ضغوط اقتصادية فحسب.. إنها عزلة من خلال الدبلوماسية أيضا".

وأضاف: "سنمضي الكثير من الوقت (في الرياض) في الحديث عن القضايا الأمنية وبشكل خاص، تهديدات جمهورية إيران الإسلامية، لكننا سنتحدث أيضا عن أمور كثيرة".

وتحدث الوزير الأمريكي أيضا عن الأزمة الخليجية، التي نشبت بعد قرار السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر، مقاطعة قطر وحصارها، قائلا إنه يتمنى أن يجد الخليجيون طريقة للخروج من تلك الأزمة.

وساندت السعودية جهود إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لمواجهة إيران، لكنها حذرت من العمل العسكري بعد سلسلة من الضربات التي ألحقت أضرارا في العام الماضي بمنشآت نفطية. وألقت الرياض بالمسؤولية على إيران في الهجمات، ونفت طهران ذلك.

وتراجعت الولايات المتحدة وإيران عن الدخول في صراع واسع، الشهر الماضي، بعد ضربة جوية أمريكية في العراق قتلت "سليماني"، وهي الضربة التي ردت عليها طهران بضربات صاروخية على قاعدتين تستضيفان قوات أمريكية في العراق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات