الجمعة 21 فبراير 2020 12:49 ص

قال التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، إنه اعترض ليل الخميس-الجمعة، صواريخ بالستية أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه مدن المملكة.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن "تركي المالكي"، إن هذه الصواريخ تم إطلاقها بطريقة متعمدة وممنهجة لاستهداف المدن والمدنيين، مما يعد انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني .

وأوضح "المالكي"، أن العاصمة (صنعاء) أصبحت مكاناً لتجميع وتركيب وإطلاق الصواريخ البالستية من قبل المليشيا الحوثية تجاه أراضي المملكة.

ولفت إلى أن قياده القوات المشتركة للتحالف، مارست أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع انتهاكات المليشيا الحوثية باستخدامها للصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والقوارب المفخخة والمُسيّرة عن بعد.

وأكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستستمر في تطبيق وتنفيذ كافة الإجراءات الحازمة والصارمة وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني لأجل حماية المواطنين والمقيمين في دول التحالف من مثل هذه الهجمات الوحشية.

والأسبوع الماضي، اعترف التحالف بسقوط طائرة تابعة له، بمنطقة العمليات في محافظة الجوف (شمالي اليمن).

ويشهد اليمن منذ أكثر من 5 سنوات حربا عنيفة، أدى إلى مقتل وجرح 70 ألف شخص، حسب تقديرات أممية.

فيما قدرت تقارير حقوقية سابقة، أن النزاع أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 100 ألف يمني.

كما أدت الحرب إلى خلق واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم؛ حيث بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

ويزيد من تعقيدات النزاع أنه له امتدادات إقليمية؛ فمنذ مارس/آذار 2015 ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

المصدر | الخليج الجديد