الأحد 23 فبراير 2020 07:10 ص

حذرت الحكومة البريطانية مستخدمي السجائر الإلكترونية بضرورة استخدام البطاريات أو أجهزة الشحن الموصى بها من قبل الشركات المصنعة فقط لتجنب الحوادث.

ويقول مكتب سلامة المنتجات والمعايير البريطاني أن عدم القيام بذلك يمكن أن يسبب مخاطر الحريق أو حتى الانفجارات.

يأتي التحذير في الوقت الذي ينمو فيه عدد الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة التدخين الإلكتروني، لنسبة تعادل ما بين 14.9 و 18.5% من المدخنين الحاليين في بريطانيا.

وأُطلِقت الحملة في أعقاب سلسلة من الحوادث التي شهدت اشتعال النار في الأجهزة، بما في ذلك تلك التي انفجرت في فم مراهق تاركة له أسنان محطمة.

كما شهدت حادثة أخرى في عام 2018 وفاة رجل في فلوريدا عندما انفجرت سيجارته وسببت له 80% من الحروق الجسدية.

وقال لواء إطفاء لندن إنهم يُبلَغون بما معدله 24 حريقًا في الأسبوع بسبب البطاريات أو الكابلات أو أجهزة الشحن.

تعتمد العديد من السجائر الإلكترونية على بطاريات على غرار بطاريات 18650، والتي هي أكبر قليلا من بطارية AA الشائعة.

وصرح مكتب سلامة المنتجات والمعايير البريطاني أن هذه البطاريات متاحة للشراء على نطاق واسع ولكن يجب على المستهلكين توخي الحذر وفحص الفولتية، كما حثوا المستخدمين على استخدام الشاحن المزود بالجهاز فقط وليس شاحن الهاتف أو ما يعادله.

وقال المسؤول عن سلامة المنتجات في معهد معايير التجارة البريطاني، "مارك غاردينير": "عندما يتم تزويد المنتجات ببطارية مثبتة، فإن الشركة تكون قد أضافت عمومًا نظامًا لإدارة البطارية لضمان الشحن والتفريغ الآمنين".

وشرح "جاردينر" إن المشاكل يمكن أن تنشأ عندما يتم استخدام بطاريات غير مناسبة على يد بائع التجزئة أو عند قيام المستهلكين بوضع بديل غير مناسب دون إدراك.

وأضاف: "من المهم عند استبدال البطارية أن تتحقق من نوع البطارية التي لديك وما إذا كان المصنعون يقولون إنها آمنة للاستخدام".

كما نبه لواء إطفاء لندن على مستخدمي السجائر الإلكترونية بألا يشحنوا الأجهزة بالليل أثناء نومهم، ونصح مكتب سلامة المنتجات والمعايير البريطاني بأنه يتعين عليهم أيضًا فصل الجهاز عند الشحن بالكامل والاحتفاظ بالبطاريات الاحتياطية بعيدًا عن العناصر المعدنية التي قد تسبب دائرة كهربائية قصيرة.

المصدر | إندبندنت - ترجمة الخليج الجديد