الأحد 23 فبراير 2020 10:28 ص

باتت كوريا الجنوبية، ثاني أكبر بؤرة لفيروس "كورونا" المستجد، خلف الصين، بعد الإعلان الأحد، عن خامس حالة وفاة لشخص مصاب بالفيروس.

ودفع ذلك، الرئيس الكوري الجنوبي "مون جاي إن"، رفع مستوى الإنذار إلى "أعلى درجة"، في ظل ارتفاع مفاجئ في عدد الإصابات.

في وقت وصف فيه مسؤول بارز الأوضاع الصحية في البلاد بـ"الخطيرة".

وذكرت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، أن حالة الوفاة الخامسة، سيدة تبلغ من العمر 56 عاما، وتوفيت في مستشفى كيونجبوك.

وأعلنت السلطات الصحية، ارتفاع حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس إلى 602 حالة، ما يعني أن الإصابات ارتفع إلى أكثر من ضعفين في يوم واحد.

من جانبه، أعلن الرئيس الكوري الجنوبي، أن بلاده سترفع مستوى الإنذار جراء فيروس "كورونا" إلى "أعلى درجة"، بعد هذا الارتفاع المفاجئ في عدد الإصابات.

وأكد "مون"، بعد اجتماع للحكومة بهذا الشأن، أن فيروس "كورونا" بات "نقطة تحوّل".

وارتفع عدد الإصابات بشكل مفاجئ في الأيام الأخيرة خصوصاً في مدينة دايجو (جنوب شرقي البلاد)، حيث أُصيب المئات من أتباع طائفة مسيحية كانوا أقاموا صلاة على ميتٍ، منذ 3 أسابيع في مستشفى.

وأبرزت السلطات، أن عددا كبيرا من أتباع الطائفة، حضروا جنازة وعزاء شقيق مؤسس طائفة مسيحية في مدينة دايجو تسمى "شينشونجي"، في الفترة من 31 يناير/كانون الأول الماضي، إلى 2 فبراير/شباط الجاري، ما يشير إلى السبب المحتمل لتركز الإصابات بينهم.

وقالت السلطات الصحية، إنها وضعت أعضاء طائفة "شينشونجي"، البالغ عددهم أكثر من 9 آلاف شخص، في الحجر الصحي الذاتي، وإن أكثر من 500 منهم يخضعون لاختبارات فيروس كورونا.

يأتي ها فيما بدت شوارع مدينة دايجو مهجورة إلى حدٍ بعيد، وسط حالة من الهلع بين السكان.

من جانبه، قال نائب وزير الصحة "كيم جانج ليب"، إن انتشار المرض دخل "مرحلة جديدة"، وأعرب في مؤتمر صحفي، عن تفاؤله، بإمكانية محاصرة المرض في المنطقة المحيطة بمدينة دايجو.

وأضاف: "على الرغم من أننا بدأنا نرى بعض الحالات الأخرى على مستوى البلاد، لكن حالات الإصابة لا تزال متفرقة خارج منطقة الإدارة الخاصة في دايجو، ومقاطعة شمال جيونجسانج".

وأصبحت كوريا الجنوبية الآن بؤرة لأكبر عدد من حالات الإصابات المؤكدة خارج الصين.

 وكذلك بعد السفينة السياحية "دايموند برنسيس" قبالة ساحل اليابان، والتي شهدت أكثر من 600 حالة إصابة.

وفي وقت سابق، ارتفعت حصيلة الوفيات الناتجة عن "كورونا"، في الصين إلى 2445، في وقت ارتفع فيه عدد المصابين إلى 77 ألفا و41 حالة.

ويُعتقد أن الفيروس ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية، أواخر ديسمبر/كانون الأول 2019، في سوق لبيع الحيوانات البرية والمأكولات البحرية، وانتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين الصينيين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير/كانون الثاني.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات