الثلاثاء 25 فبراير 2020 09:28 م

أحالت وزارة الأوقاف المصرية الداعية الأزهري "عبدالله رشدي" إلى النيابة؛ للتحقيق فيما قالت إنها "مخالفاته المتكررة وآرائه المثيرة للجدل".

وجاء قرار الأوقاف إحالة الداعية إلى النيابة تاليا لقرار إيقافه عن الصعود إلى المنبر.

 

وتعود الأزمة إلى نشر صحيفة "الدستور" المحلية تقريرا قالت فيه إن "رشدي" تحدث عن "دخول طبيب القلب المصري الشهير عالميا مجدي يعقوب الجنة من عدمه".

ونسبت الصحيفة لـ"رشدي" قوله إن عمل الجراح المشهور -وهو مسيحي- "لا وزن له يوم القيامة".

لكن "رشدي" نفى، في منشور عبر "فيسبوك"، صحة ما نسبته الصحيفة له. وقال إنها حرفت كلامه، مؤكدا أنه لم يتطرق من قريب ولا من بعيد لـ"يعقوب".

لكنه استدرك بأنه "تكلم في ضوابط قبول العمل عندالله يوم القيامة من منظور إسلامي كما ورد في القرآن".

وأضاف أنه "كما هو اعتقاد المسلمين قاطبة، فإن العمل مع تكذيب الله ورسوله لا قيمة له يوم القيامة في ديننا".

وأكد أن "هذا الكلام قلته مرارا وتكرارا، وسأظل أقوله لأنه ديني ودين كلِّ مسلم، ولا مجال للعبث في هذه الحقائق الدينية الراسخة".

كانت وزارة الأوقاف أعلنت، في بيان، أنه "تم وقف رشدي عن العمل بناءً على المذكرة التي تقدم بها وكيل الوزارة لشؤون الدعوة".

وتتهم الوزارة "رشدي" بـ"بث آراء مثيرة للجدل، إضافة إلى بعض منشوراته التي لا تليق بأدب الدعاة والشخصية الوطنية المنضبطة بالسلوك القويم".

وتعتبر أن "رشدي"، "تجاوز تعليمات الوزارة بأن شخصية الإمام على مواقع التواصل لا تنفصل عن شخصيته على المنبر".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات