الأربعاء 26 فبراير 2020 03:00 ص

أنهى أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، الثلاثاء، زيارته إلى الجزائر، التي دامت يوما واحدا، بعدما التقى الرئيس الجزائري "عبدالمجيد تبون".

وخلال مباحثات ثنائية بين الزعيمين، كان هناك "توافق تام" بينهما، حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية، حسبما ذكر "تبون".

وأضاف الرئيس الجزائري: "كانت لنا محادثات ثنائية توسعت لأعضاء وفدي البلدين، وتم خلالها تأكيد وجود توافق تام حول كل النقاط التي طرحت، سواء أكانت اقتصادية أو سياسية أو جهوية تتعلق بالقضايا الخاصة وبالعالم العربي وتلك المتعلقة بالشأن الدولي".

وأعرب عن أمله في استمرار هذا التوافق الذي يجمع بين البلدين، معبرا عن شكره للشيخ "تميم" على زيارته للجزائر.

من جانبه، ثمّن أمير قطر، دور الجزائر الإقليمي والعربي وإسهامها في حل الكثير من النزاعات.

وقال إن "الجزائر لها تاريخ مشرف في حل الكثير من النزاعات الموجودة في المنطقة والعالم العربي، ونحن بحاجة إلى الجزائر لأن العالم العربي يمر مع الأسف بكثير من الأزمات".

كما أعرب أمير قطر عن أمله في أن "تكلل القمة العربية المقبلة التي ستعقد في الجزائر بالنجاح".

وأكد أن المحادثات التي جمعته مع الرئيس الجزائري "كانت بناءة وطيبة ونحن متفقون في كل الأمور"، مجددا عزمه على "العمل على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مجالات اقتصادية واستثمارية".

وفي تغريدة له، قال أمير قطر إن مباحثاته في الجزائر ستسهم في التعاون تجاه الأزمات الإقليمية، التي تمثل تحديات حقيقية للأمن القومي العربي.

وأضاف: "تجمعنا بالجزائر روابط أخوية عميقة ومصالح مشتركة، والمباحثات التي أجريناها ستسهم بقوة في تطوير التعاون بيننا، وتجاه الأزمات الإقليمية التي تمثل تحديات حقيقية للأمن القومي العربي".

ووصل أمير قطر، صباح الثلاثاء، إلى الجزائر في زيارة استغرقت ساعات.

وتأتي الزيارة في ختام جولة في المنطقة العربية، شملت الأردن وتونس.

المصدر | الخليج الجديد