الأربعاء 26 فبراير 2020 01:55 م

استنكر ناشطون ما اعتبروه ازدواجية الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية وزير الخارجية المصري الأسبق، "عمرو موسى"، في تعاطيه مع وفاة الرئيس المصري الأسبق "محمد حسني مبارك"، وخلفه "محمد مرسي".

وتداول ناشطون عبر "تويتر"، تغريدتين لـ"موسى"، الأولى هي التي علق خلالها على وفاة "مبارك"، والثانية كتبها في يونيو/حزيران 2019 بعد وفاة "مرسي".

وكان لافتا، بحسب المعلقين، أن "موسى" حرص في نعيه لـ"مرسي" على ذمه واستحضار "حكم التاريخ على نتائج العام الذي حكمه"، مؤكدا أن "الحكم سيكون سلبيا".

لكن وفي المقابل، كتب "موسى"، في نعيه لـ"مبارك"، أن "يوم وفاته ليس اليوم المناسب لتقييم حكمه"، مكتفيا بتقديم العزاء لأسرته ولـ"المصريين جميعا"، واصفا "مبارك" بأنه "جزء من تاريخ مصر الحديث".

وتداول ناشطون التغريدتين على نطاق واسع، مستنكرين ما اعتبروها ازدواجية صارخة وتغيرا في الموقف بشكل سريع من الوزير الأسبق، الذي عرف بآرائه الثقيلة غير المتقلبة، على حد وصف بعضهم.

وعلق عدد كبير من المتابعين على تغريدة "عمرو موسى" التي نعى فيها "مبارك"، حيث وضعوا صورا وروابط لتغريدته بعد وفاة "مرسي".

وشيعت السلطات المصرية، ظهر الأربعاء، جنازة الرئيس الأسبق "محمد حسني مبارك"، الذي أعلن وفاته، صباح الثلاثاء، عن عمر ناهز 91 عاما.

وحضر الجنازة الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، ورئيس الحكومة "مصطفى مدبولي"، ورئيس البرلمان "علي عبدالعال"، وعدد كبير من قيادات الجيش والشرطة والدولة، وعدد من رموز حكم "مبارك".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات