الخميس 27 فبراير 2020 10:21 ص

أبرم صندوق خليفة الإماراتي لتطوير المشاريع، الخميس، اتفاقية مع وزارة المالية الإثيوبية، لدعم وتمويل المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في إثيوبيا بقيمة 100 مليون دولار (ما يعادل 368 مليون درهم إماراتي).

وقع الاتفاقية كل من "حسين جاسم النويس"، رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، و"أحمد شيدي"، وزير المالية والتعاون الاقتصادي في إثيوبيا، بحضور "أدموس نيبيه"، وزير الدولة للشؤون المالية الإثيوبي، وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين، وذلك في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وقال "النويس": "تأتي هذه الاتفاقية التي تعد استكمالا لمذكرة تفاهم سابقة بين الطرفين في يوليو/تموز الماضي، تنفيذا لتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الهادفة إلى توثيق أواصر التعاون وتعميق العلاقات الأخوية وبناء الشراكات الاستراتيجية مع مختلف دول العالم".

وأكد "النويس" أن الاتفاقية تضع إطاراً مالياً وفنياً يوفر حزمة من التسهيلات التي تساهم في خلق وظائف جديدة وتعزز من دور المرأة في المجالات الاقتصادية، فضلا عن دورها في دعم وتعزيز جهود التنمية في المناطق الأكثر فقرا في جمهورية إثيوبيا الصديقة.


وأوضح "النويس" أن الاتفاقية تنص على توجيه القرض إلى تنمية المناطق النائية وجيوب الفقر في مختلف مدن جمهورية إثيوبيا، متوقعًا أن يسهم هذا القرض في تمويل نحو 37 ألف مشروع على مدار السنوات الأربع المقبلة، وتوفير أكثر من 200 ألف فرصة عمل للشباب.

من جهته، أشاد "أحمد شيدي"، وزير المالية والتعاون الاقتصادي في إثيوبيا، بجهود الإمارات في دعم اقتصاد بلاده.

وأكد أن الاتفاقية تشكل خطوة مهمة نحو تعزيز جهود الحكومة الإثيوبية في خلق كيانات اقتصادية قادرة على دعم وتعزيز الاستقرار والاقتصادي خلال الفترة المقبلة.


ومنتصف الشهر الجاري، أبدى نائب رئيس الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي "محمد بن راشد آل مكتوم"، استعداد بلاده لتقديم المساعدة اللوجيستية والخبرة لإثيوبيا، لتمكينها من تحقيق تطلعات وأهداف شعبها.

جاء ذلك خلال استقباله، رئيس وزراء إثيوبيا "آبي أحمد"، والوفد المرافق.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعرب "آبي أحمد" عن تقديره البالغ للدعم المقدم إلى أديس أبابا من كل من السعودية والإمارات، اللتين تعهدتا بتقديم 3 مليارات دولار لبلاده.

المصدر | الخليج الجديد