الخميس 27 فبراير 2020 05:29 م

قررت الإمارات والكويت تعليق تنقل مواطنيها ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي باستخدام بطاقة الهوية، وذلك خلافا لما يتم العمل به، ضمن سلسلة إجراءات احترازية، للحد من تفشي فيروس "كورونا" الجديد.

وسيدخل القرار الجديد في الإمارات حيز التنفيذ، اعتبارًا من منتصف ليل الجمعة 28 فبراير/ شباط الجاري.

وبموجب تلك الإجراءات، فسيصبح استخدام وثيقة السفر، إلزاميًا، لبيان ورصد حركة تنقل الأفراد من وإلى الدول التي يشكل انتشار فيروس "كورونا" الجديد منها خطرا على المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.

وتستثني الكويت، وكذلك الإمارات، مواطنيهما المتواجدين في الخارج، والذين غادروا ببطاقة الهوية، وكذلك مواطني مجلس التعاون المتواجدين داخل الإمارات والكويت قبل صدور هذا القرار.

وفي وقت سابق، الخميس، قررت السعودية تعليق الدخول إلى المملكة لغرض أداء مناسك العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف "مؤقتا"، إضافة لتعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية القادمين من دول يشكل فيروس "كورونا" خطرًا فيها.

وقالت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، الخميس، إنها اتخذت هذه الإجراءات الوقائية الاستباقية لمنع وصول الفيروس إلى المملكة وانتشاره.

وشملت الإجراءات تعليق استخدام المواطنين السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بطاقة الهوية الوطنية للتنقل من وإلى المملكة، مع استثناء السعوديين الموجودين في الخارج حال كان خروجهم من المملكة ببطاقة الهوية الوطنية.

وأكدت المملكة أن "الإجراءات مؤقتة، وتخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات المختصة"، وجددت دعمها لكافة الإجراءات الدولية المتخذة للحد من انتشار الفيروس.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات