الخميس 27 فبراير 2020 05:51 م

أغلقت بورصات الأسهم في الشرق الأوسط على انخفاض، الخميس، مع تكبد الأسهم المصرية الخسارة الأكبر، إذ أججت قفزة في حالات الإصابة بفيروس "كورونا" الجديد خارج الصين المخاوف من جائحة.

جعل الانتشار السريع للفيروس في إيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية وغيرها الحكومات القلقة والمواطنين حول العالم يهرعون يوم الخميس لتطبيق إجراءات طارئة.

ولأول مرة، تجاوز عدد حالات الإصابة الجديدة حول العالم في آخر 24 ساعة تلك التي في البر الرئيسي للصين، حيث نشأ المرض الشبيه بالإنفلونزا قبل شهرين لكنه في تراجع بعد حملة ضارية لاحتوائه.

وهبط مؤشر البورصة المصرية الرئيسي 1.5% متأثرا بنزول 1.7% في سهم البنك التجاري الدولي وتراجع 9.1% لسهم جي.بي أوتو.

ومُنيت شركة تجميع وتصنيع السيارات المصرية بأكبر نزول منذ يونيو/حزيران 2016 بعد أن أعلنت عن تراجع حاد في أرباح الربع الرابع.

وخسر سهم بنك الاستثمار المجموعة المالية هيرميس، التي ألغت في وقت سابق مؤتمرها الاستثماري السنوي في دبي، 4.3%.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 1.1%.

وفقد سهم مصرف الراجحي 1.4% وهوى سهم مشغل ومطور الفنادق جبل عمر للتطوير 6.6%، وهو أكبر هبوط يومي له منذ مارس/آذار 2016.

وأوقفت السعودية، الخميس، دخول الأجانب لتأدية العمرة والسياحة من الدول التي شهدت انتشارا لفيروس "كورونا".

ونزل سهم مجموعة "سيرا" للسفر 4.6%.

وهبط المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 1.2%، ليبلغ أدنى مستوياته منذ مايو/أيار 2019. وتراجع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 2% في حين فقد سهم بنك دبي الإسلامي 1.5%.

وفي قطر، تكبد المؤشر خسائر لليوم الخامس على التوالي ليغلق متراجعا 0.6%، وانخفض سهم البنك التجاري القطري 3.3%.

لكن سهم "صناعات قطر"، ثاني أكبر شركة للبتروكيماويات في الشرق الأوسط من حيث القيمة السوقية، صعد 2.7% قبل أن يجري تداوله دون الحق في توزيع الأرباح في الثاني من مارس/آذار.

وأنهى مؤشر أبوظبي تعاملات يوم الخميس مرتفعا 0.2%، مدعوما بزيادة 1.3% في سهم أكبر مصارف الإمارات بنك أبوظبي الأول.

ولدى الكويت الآن 43 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، بينما ارتفع العدد في البحرين المجاورة إلى 33.

وبورصة الكويت مغلقة في عطلة.

المصدر | رويترز