الثلاثاء 10 مارس 2020 09:12 ص

قال سفير إيران لدى المنظمات الدولية في فيينا "كاظم غريب آبادي"، إن ادعاءات السعودية بشأن محطة بوشهر النووية "خداعة ومسيسة".

جاء ذلك في كلمته، الإثنين، خلال اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ردا على تصريحات مندوب السعودية الذي طرح بعض المزاعم انطلاقا من اعتبارات سياسية حول الأمان في محطة بوشهر النووية الإيرانية، وفق وكالة "مهر" للأنباء.

وأضاف "غريب" أن السعودية بصفتها دولة مستجدة في المجال النووي تقوم الآن بتطوير وتنفيذ برنامج نووي غير شفاف، وكذلك الانتهاء من بناء أول مفاعل بحثي لها سيكون جاهزا قريبا للتزود بالوقود النووي.

وتابع: "ينبغي التأكيد على أن المسؤولية الرئيسية في مجال الأمان النووي هي على عاتق الدولة العضو وأن هذا الأمر لا يعد سلعة مستوردة".

ولفت إلى أنه خلال الأعوام الماضية، أشار المسؤولون السعوديون في مناسبات مختلفة إلى خطة المملكة لشق قناة عميقة يقومون من خلالها بتبديل شبه جزيرة قطر إلى جزيرة.

وأضاف: "يقال بأن قسما من هذه القناة سيستخدم كمنشآت للنفايات النووية لذا فإن هذا الإجراء السياسي للسعودية مؤشر على سلوكها غير المسؤول ليس فقط تجاه شعبها وبيئتها، بل أيضا تجاه أمان وسلامة المنطقة والدول الجارة".

وقال "غريب" إن ما قالته السعودية حول محطة بوشهر الكهروذرية مضلل وبعيد جدا عن الواقع، "المشكلة تحدث حينما يتم تسييس القضايا التقنية".

ويأتي الموقف السعودي في هذا الخصوص على وقع توترات مع إيران، التي تتهمها الولايات المتحدة بالسعي للحصول على سلاح نووي من برنامجها المثير للجدل، بينما تنفي طهران ذلك جملة وتفصيلا وتقول إن تلك الاتهامات تهدف لفرض عقوبات عليها.

المصدر | الخليج الجديد