الثلاثاء 10 مارس 2020 05:25 م

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته "بنيامين نتنياهو"، الثلاثاء، أن تشكيل حكومة مدعومة من الأحزاب العربية "كارثة لإسرائيل".

جاء ذلك في مقطع متلفز نشره "نتنياهو" على حسابه بموقع "تويتر".

وتطرق المقطع لمساعي "بيني غانتس"، زعيم تحالف "أزرق-أبيض"، الوسطي المعارض، لتشكيل حكومة بدعم من القائمة المشتركة (تحالف يضم 4 أحزاب عربية).

ووصف المقطع عضو الكنيست (البرلمان)، العربي "أحمد الطيبي"، بـ"مؤيد الإرهاب"، وهو ما اعتبره مغردون تحريضا من "نتنياهو".

وفي سياق ذي صلة، نشر مغردون مقطع فيديو لطلاب مدرسة دينية (يشيفا) بجنوب إسرائيل، وهم يضربون بالعصي دمية عليها صور "الطيبي"، مع تشبيهه بـ"هامان الأغاغي".

و"الأغاغي" الشخصية الرئيسية المعادية لليهود في سفر إستر (أحد أسفار العهد القديم)، ويعلق اليهود دميته في عيد البوريم (المساخر) الذي يحتفلون به حاليا ثم يقومون بضربها.

والإثنين، كشف "الطيبي"، في حوار مع موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن أعضاء القائمة المشتركة يواجهون تهديدات بالقتل.

وقال النائب العربي إنه منذ فوز القائمة المشتركة بـ 15 مقعدا من أصل 120 بالكنيست في الانتخابات الأخيرة، أعطى "نتنياهو" الضوء الأخضر لوزراء في حزب الليكود بقيادته للتحريض ضدهم.

وأضاف: "قادة القائمة المشتركة يواجهون تهديدات حقيقية بالقتل"، دون مزيد من التفاصيل.

 

والأحد، وصف وزير الخارجية الإسرائيلي، "يسرائيل كاتس" (ليكود)، أعضاء القائمة العربية المشتركة بأنهم "إرهابيون ببزات".

ومن المقرر أن يلتقي "غانتس" بقادة القائمة المشتركة الأربعاء لبحث تشكيل حكومة "ضيقة"، مدعومة من القائمة وبمشاركة حزب "إسرائيل بيتنا" (7 مقاعد) بقيادة وزير الدفاع السابق "أفيغدور ليبرمان".

ولدى أحزاب المعارضة الإسرائيلية بقيادة "غانتس" (بما فيها الأحزاب العربية) 62 مقعدا بالكنيست (من أصل 120)، ما يجعلها قادرة على تقويض فرص "نتنياهو" زعيم حزب "الليكود" اليميني بتشكيل حكومة.

ومن المقرر أن يبدأ الرئيس الإسرائيلي "رؤوبين ريفلين"، الأحد، المشاورات مع الأحزاب الممثلة بالكنيست، لتحديد هوية النائب الذي سيكلفه بتشكيل الحكومة.

المصدر | الأناضول