الجمعة 13 مارس 2020 03:08 م

قررت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، تعليق منافسات الدوري، ما يهدد حلم ليفربول بالحصول على البطولة التي يتصدرها، والغائبة عنه منذ 30 عاما.

جاء ذلك في اجتماع طارئ للرابطة، الجمعة، قررت خلاله إيقاف جميع مباريات "البريميرليج"، حتى 4 أبريل/نيسان المقبل، خوفا من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأرجعت الرابطة قرارها إلى ظهور حالات مصابة بين لاعبي الفرق المختلفة.

وتسارعت الإصابات بـ"كورونا" في "البريميرليج"، الخميس، مع إعلان إصابة مدرب أرسنال "ميكيل أرتيتا"، ثم إعلان إصابة نجم تشيلسي "كالوم هودسون أودوي"، قبل دخول لاعبي إيفرتون، وعدد من لاعبي ليستر سيتي، بالحجر الصحي، لسبب احترازي.

وقال الرئيس التنفيذي للرابطة "ريتشارد ماسترز": "قبل كل شيء نتمنى أن يتعافي المصابون بسرعة، وألا يتأثر أي شخص آخر بكورونا".

وأضاف: "في هذا الوضع غير المسبوق، نحن نعمل بشكل وثيق مع أنديتنا والحكومة والاتحاد الإنجليزي، ويمكننا أن نطمئن الجميع بأن صحة وسلامة اللاعبين والموظفين والجماهير هي أولويتنا".

وأشار إلى أن الرابطة، ستعلن المزيد من التحديثات الأخرى في الوقت المناسب.

ويعد نادي ليفربول، هو المتضرر الأكبر من التأجيل، خاصة أنه يحتاج للانتصار في مواجهتين فقط، لضمان تحقيق لقب الدوري الذي غاب عن خزينة النادي منذ 30 عاما.

ويتبقى في الدوري الإنجليزي الممتاز 9 جولات على النهاية، وسيعني الإيقاف إلى 4 أبريل، تأجيل جولتين من الدوري (30 و31)، مع احتمال تمديد التأجيل لاحقا ليشمل جولات أخرى، إن لم تتحسن الأوضاع المتعلقة بفيروس "كورونا".

وبعد قرار الرابطة، أعلن نادي ليفربول، إيقاف النشاط الرياضي مؤقتا على ملعب تدريب "ميلوود".

وأضاف بيان للنادي: "الفريق خاض تدريبا اليوم كالمعتاد، لكن سيتم منح اللاعبين برامج فردية لمتابعتها خلال هذه الفترة".

وتابع: "سيعمل ليفربول مع الفريق الطبي بالنادي والسلطات الأخرى ذات الصلة لمراقبة الوضع وتحديد موعد للعودة إلى ميلوود لإعطاء الفريق أفضل فرصة للتحضير للمسابقة المحلية".

وسبق أن أعلنت إسبانيا وإيطاليا وفرنسا، إيقاف منافسات الدوري بشكل فوري، بينما ستوقف ألمانيا الدوري بعد لعب منافسات الجولة المقبلة.

المصدر | الخليج الجديد