الخميس 26 مارس 2020 05:35 م

شن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حملةً حظر وحذف لحسابات ناشطين وصحفيين فلسطينيين، على خلفية نشرهم أخباراً قبل أعوام، بدعوى اشتمالها على محتوى "تحريضي".

وحظر الموقع، ليلة الخميس، على نحو مفاجئ ودون إنذارات مسبقة، مئات الحسابات على خلفية منشورات قديمة تضمنت أسماء بعض الفصائل الفلسطينية، مثل: "حماس" و"الجهاد الإسلامي" و"الجبهة الشعبية"، أو أسماء شخصيات تشغل مناصب قيادية في هذه الفصائل، وفقا لما قاله عدد كبير من أصحاب تلك الحسابات عبر صفحاتهم الشخصية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يشن فيها "فيسبوك" حملات حذف وحظر لناشطين وصحفيين فلسطينيين، على خلفية منشورات نشروها عبر صفحاتهم وحساباتهم الشخصية أو الصفحات الإخبارية العامة، إذ شهدت السنوات الماضية زيادة كبيرة في حملات الملاحقة، بدعوى أن أصحاب الحسابات المحظورة أو المحذوفة محرضون وينشرون محتوى يتضمن مفردات أو مضامين يصنّفها الموقع بأنها "عنيفة أو إرهابية".

وتعتبر إدارة الموقع الأزرق الصور والأخبار التي تتناقل الانتهاكات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين أو اعتداءات الاحتلال ضدهم، وحتى رسائل الحقوق والثوابت الفلسطينية "تحريضية".

ودفعت عمليات الحذف والحظر للحسابات العديد من الناشطين على المحتوى الفلسطيني إلى التوجه نحو منصات تواصل اجتماعي أخرى للتخفيف من حدة الملاحقة التي يتعرضون لها من قبل فيسبوك.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات