الخميس 26 مارس 2020 11:21 م

يدرس منظمو معرض "إكسبو 2020 دبي"، تأجيل فاعليات المعرض إلى العام المقبل، بعد إصابة موظف بفيروس "كورونا" المستجد، وتفشي الوباء في جميع أنحاء العالم.

ومن المقرر أن تعقد لجنة تسيير المعرض الدولي، اجتماعا مع المكتب الدولي للمعارض والمشاركين بالحدث العالمي، في 30 مارس/آذار الجاري، لمزيد من التشاور حول تأثيرات ومستجدات "كورونا"، على إقامة المعرض في موعده.

وقال متحدث باسم "إكسبو 2020 دبي" في إفادة عبر البريد الإلكتروني لوسائل الإعلام الأربعاء: "نواصل متابعة الوضع العالمي فيما يخص فيروس (كوفيد-19) منذ بداية انتشاره".

وأوضح أنه ستتم مراجعة الخطط والاستعدادات بصفة دورية، بما يتسق مع الإرشادات والتوجيهات الصادرة عن الإمارات والأطراف الدولية المعنية.

وتابع المتحدث: "ما زلنا ملتزمين باستضافة إكسبو الدولي، على النحو الذي تصورناه جميعا، من أجل استعراض أفضل نماذج التعاون والابتكار من أنحاء العالم".

وأشار إلى أن أي قرار بشأن "إكسبو الدولي" سيكون قرارا جماعيا، يصدر بالتشاور مع المشاركين والأطراف المعنية.

تأتي هذه التطورات، بعد الكشف عن إصابة أحد الموظفين أصيب بفيروس "كورونا".

وأكد المتحدث وجود حالة الإصابة، وقال: "كل من يتواصلون أو يخالطون هذا الشخص ملتزمون ببروتوكولات هيئة الصحة بدبي، بما في ذلك إجراءات الفحص والحجر والعزل الذاتي".

وقال مصدر مطلع على الأمر، إن الموظف المصاب يعمل في مكتب معرض "إكسبو 2020 دبي".

ومن المفترض أن ينطلق المعرض العالمي في دبي، بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ويستمر حتى أبريل/نيسان 2021، وحسب تقديرات سابقة يتوقع أن يجذب نحو 11 مليون زائر أجنبي.

ويقام المعرض الدولي، المصمم لعرض إنجازات الأمم، مرة كل خمس سنوات، ويستمر لمدة تبلغ 6 أشهر، ويستقطب ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم.

ومع مساء الخميس، تجاوز عدد الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد (كوفيد - 19) حول العالم، حاجز النصف مليون شخص، توفي منهم ما يزيد على 24 ألفا، فيما تعافى أكثر من 124 ألفا.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

المصدر | الخليج الجديد