الاثنين 30 مارس 2020 12:24 م

وافق منظمو "إكسبو 2020 دبي" وأعضاء لجنة تسييره من الدول المشاركة على بحث تأجيل الحدث عاما في ظل أثر تفشي فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19" على العالم.

وعقدت لجنة تسيير "إكسبو 2020 دبي"، اليوم الإثنين، اجتماعا، عن بُعد" مع ممثلي الدول المشاركة في الحدث الدولي، في إطار المشاورات الجارية بشأن أثر "كوفيد-19" على استعدادات العالم لإكسبو 2020 دبي، بحسب وكالة أنباء الإمارات "وام".

واتفقت اللجنة مجتمعة على طلب المكتب الدولي للمعارض (وهو المنظمة الحكومية الدولية المسؤولة عن إكسبو الدولي) دراسة مسألة تأجيل افتتاح "إكسبو 2020" لمدة عام، ضمن الإطار القانوني المعمول به، وسيعمل المكتب الدولي للمعارض من الآن مع الدول الأعضاء ومنظمي "إكسبو 2020 دبي" للنظر في تغيير المواعيد.

ومن جانبه أشارت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي الإماراتية، المدير العام لمكتب "إكسبو 2020 دبي"، "ريم بنت إبراهيم الهاشمي" إلى أن  "الموقف يتطور بسرعة في العالم، وما زال لا يمكن التكهن بتطوراته"، مضيفة أنه "بينما ما زلوا ملتزمين بثبات على المشاركة في إكسبو 2020 دبي، فإن الكثير من البلدان تأثرت كثيرا بكوفيد-19، ومن ثم فقد عبّرت هذه البلدان عن حاجتها لتأجيل افتتاح إكسبو 2020 دبي لمدة عام، بما يسمح لها بالتغلب على هذا التحدي".

وأكدت الوزير الإماراتية أنه "قد استمعت لهم دولة الإمارات العربية المتحدة وإكسبو 2020 دبي، وبروح التضامن والوحدة، فقد دعمنا مقترح طلب دراسة مسألة التأجيل لعام واحد خلال اجتماع لجنة التسيير اليوم".

وكانت تقديرات تفيد بأن من المتوقع أن يحضر 11 مليون زائر من خارج البلاد الحدث، الذي يستمر نحو 6 أشهر ويُوصف بأنه نموذج رائع للثقافة والأعمال والتكنولوجيا إذ يضم أجنحة من 192 دولة ويشهد أيضا حفلات موسيقية وفعاليات أخرى.

ويُعد إكسبو الحدث الكبير الأخير الذي لا يزال من المقرر تنظيمه هذا العام من الناحية الرسمية. وصدر قرار الأسبوع الماضي بتأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام، وهو أول تأجيل من هذا النوع في التاريخ الحديث لهذه الألعاب الذي يمتد 124 عاما.

ويلحق الوباء ضررا كبيرا بالاقتصاد العالمي، حيث أصاب أكثر من نصف مليون شخص على مستوى العالم وأجبر الدول على إغلاق حدودها وأدى لتوقف بعض الصناعات.

وأنفقت دبي مليارات الدولارات على البنية التحتية للاستعداد لمعرض إكسبو، وقال مسؤولون محليون وآخرون تنفيذيون إن الحدث سيكون محركا رئيسيا للنمو الاقتصادي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات