السبت 28 مارس 2020 05:34 م

أثار الرئيس البرازيلي "جايير بولسونارو" جدلا واسعا وأشعل مزيدا من الغضب ضده، بعد تصريحات أدلى بها حول مواجهة وباء كورونا.

وانتقد "بولسونارو" إجراءات مواجهة كورونا رافضا تطبيق إغلاق المدن الكبرى في جميع أنحاء البلاد، قائلا إن "الجوع الناتج عن التداعيات الاقتصادية يمكن أن يكون أكثر فتكًا من فيروس كورونا الذي يتعين علينا مكافحته".

وأشار الرئيس البرازيلي إلى تأثير إجراءات كورونا وانتشار الفيروس على اقتصاد البلاد الذي كان في طريقه للنمو.

وفي تصريح مثير للجدل للتلفزيون البرازيلي ألمح إلى وجود أغراض سياسية، موضحا أنه يشتبه في أن هذه الأرقام مبالغ فيها من قبل منافس سياسي مقللا من خطر جائحة كورونا.

واعترف "بولسونارو" بأن بعض الناس سيفقدون أرواحهم، لكنه أضاف: "هذه هي الحياة"، وذلك تزامنا مع ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في البرازيل إلى 93 حالة وفاة.

وتابع الرئيس البرازيلي قائلا "لا يمكنك إغلاق مصنع سيارات لأن الناس يموتون في حوادث مرورية".

وفي تصريحات سابقة، اتهم "بولسونارو" وسائل الإعلام بـ"بث" ‏الرعب" و"التحريض على الخوف"، فيما يتعلق بتفشي فيروس ‏كورونا.

وبلغ عدد الإصابات بالفيروس في البرازيل 3477 حالة.

ويواجه زعيم اليمين المتطرف في البرازيل الذي يضغط من أجل رفع إجراءات الإغلاق الصارمة في الولايات عبر البلاد غضبًا متزايدًا من مختلف الأطياف السياسية ووسائل الإعلام في البلاد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات