الأحد 29 مارس 2020 11:16 ص

"قليل من الحياء".. هكذا ردت وزارة الخارجية القطرية، اليوم، على البيان الذي أصدرته البحرين حول "رعاياها العالقين" في الدوحة، والبدء بعمليات إجلائهم، مؤكدة أن المواطنين البحرينيين "تتقاذفهم المطارات منذ شهر"، منتقدة إهمال البحرين مواطنيها العالقين بالدوحة.

وقال "أحمد بن سعيد الرميحي"، مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية، في تغريدة على "تويتر": "قليل من الحياء!.. مواطنيكم منذ شهر تتقاذفهم المطارات والآن فقط تسألون عن سلامتهم"، مستشهدا بالبيان الصادر عن دائرة الاتصال الحكومية البحرينية.
 

 

وكانت وكالة الأنباء البحرينية قد نقلت، مساء أمس، عن مركز الاتصال الوطني البحريني، أنه جار ترتيب رحلة للمواطنين العالقين بالدوحة، مطالبا السلطات القطرية، بعدم التدخل للتأثير على خطة إجلاء المواطنين البحرينيين لبلدهم، على حد قوله:

 

ونشر "الرميحي" بيانا صادرا عن الحكومة القطرية، في الـ27 من الشهر الجاري، جاء فيه: "وصل 31 مواطنا بحرينيا إلى مطار حمد الدولي على متن رحلة الخطوط الجوية القطرية القادمة من إيران، وبما إن مملكة البحرين لا تسمح بعبور الطائرات التجارية القطرية، تواصل مسؤولون قطريون مع نظرائهم في البحرين للاستفسار عن الطريقة المثلى لعودة الأشقاء البحرينيين إلى وطنهم آمنين".

وأضاف البيان: "عرضت دولة قطر على الحكومة البحرينية أن يغادر الأشقاء إلى وطنهم على متن طائرة خاصة، دون أن تتحمل مملكة البحرين أو الأفراد المعنيون تكاليف الرحلة، ولكن السلطات البحرينية رفضت هذا الخيار.. وبما أن صحة وسلامة الجميع في قطر وحول العالم هي أولوية قصوى في هذه الأوضاع الصعبة، قامت وزارة الصحة العامة في دولة قطر بإجراء فحص كورونا (كوفيد-19) المستجد للأشقاء البحرينيين القادمين من إيران، وإدخالهم أحد الفنادق المخصصة للحجر الصحي لمدة أسبوعين، على أن تتحمل دولة قطر تكلفة إقامتهم وعلاجهم".

وكانت السلطات في البحرين قد رفضت عودة 76 من مواطنيها إلى المملكة عبر مطار مسقط قادمين من طهران، وهم جزء من مجموعة تضم ألف مواطن بحريني لم يتمكنوا من العودة من طهران إلى المنامة بسبب أزمة تفشي فيروس "كورونا". 

من جهتها، قالت شركة مطارات عُمان الحكومية إن ما قامت به شركة طيران الخليج التي رفضت نقل المسافرين يعد خرقا للوائح السفر الدولية نظرا لاستيفائهم كافة شروط مواصلة الرحلات.

المصدر | الخليج الجديد