الثلاثاء 31 مارس 2020 09:10 ص

قال وزير الخارجية الألماني، "هايكو ماس"، الثلاثاء، إن بلاده وفرنسا وبريطانيا أكدت إجراء أول عملية مالية مع إيران وفق منظومة "إنستكس" الخاصة بالتبادلات التجارية.

جاء ذلك في نبأ عاجل تداولته وكالات أنباء عالمية، دون مزيد من التفاصيل على الفور.

غير أن وزارة الخارجية الألمانية، قالت في بيان: "تؤكد فرنسا وألمانيا وبريطانيا أن آلية إنسكتس أجرت بنجاح أول معاملة لها، ما سمح بتصدير معدات طبية من أوروبا إلى إيران، هذه المعدات هي الآن في إيران".

وأنشئت منظومة "إنستكس" مطلع العام 2019 للالتفاف على العقوبات الأمريكية بتجنب استعمال الدولار.

وبالإضافة للدول المؤسسة وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، انضمت إليها كل من بلجيكا والدنمارك وفنلندا والنروج وهولندا والسويد.

وتعمل "إنستكس" ومقرها باريس كغرفة مقاصة تتيح لإيران مواصلة بيع النفط مقابل استيراد منتجات أخرى أو خدمات ضرورية لاقتصادها.

وكانت واشنطن قد انسحبت أحاديا في عام 2018 من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الكبرى، وأعادت فرض عقوبات قاسية على اقتصاد الجمهورية الإسلامية.

وفي وقت سابق أكدت فرنسا وألمانيا وبريطانيا أن موجة الانضمام إلى آلية المقايضة التجارية "إنستكس تشكل دليلا على جهود الأوروبيين لتسهيل التبادل التجاري المشروع بين أوروبا وإيران وتسلّط الضوء على تمسّكنا المستمر بالاتفاق النووي المبرم مع إيران في عام 2015".

وأكّدت أن على "إيران العودة فورا للالتزام بكل تعهّداتها" في الاتفاق النووي، خاصة توقيف تخصيب اليورانيوم بنسب محظورة.

المصدر | الخليج الجديد