قضّت محكمة التحقيق بمحافظة نينوى العراقية، الثلاثاء، بالإفراج عن 50 معتقلا بتهم تتعلق بـ"الإرهاب"، لعدم كفاية الأدلة ومنعا لانتشار فيروس كورونا.

وحتى مساء الإثنين، سجل العراق 46 حالة وفاة من مصابي فيروس كورونا، فيما وصلت الإصابات إلى 630 حالة.

وقال مجلس القضاء الأعلى في بيان له، إن "قرار محكمة تحقيق نينوى المختصة بالإرهاب، قضى بالإفراج عن 50 موقوفا وفق المادة م ¼ من قانون مكافحة الإرهاب لعدم كفاية الأدلة المتحصلة بحقهم".

ويتولى القضاء العراقي محاكمة العناصر الإرهابية المحلية والأجنبية وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، التي تنص على الحكم بإعدام كل من ارتكب بصفته فاعلا أصليا أو شريكا في الأعمال الإرهابية.

ويعاقب المحرض والمخطط والممول وكل من مكن الإرهابيين من القيام بالجريمة، كفاعل أصلي.

وأوضح البيان أن "ذلك جاء تنفيذا لتوجيهات مجلس القضاء الأعلى باتخاذ الإجراءات الاحترازية من انتشار وباء كورونا".

وكانت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية التي يترأسها رئيس حكومة تصريف الأعمال "عادل عبدالمهدي"، الإثنين، ناقشت إمكانية إصدار عفو عن السجناء والموقوفين غير مرتكبي للجرائم الإرهابية والفساد، للحد من تفشي الفيروس.

وحتى ظهر الثلاثاء، أصاب الفيروس قرابة 800 ألفا حول العالم، توفى منهم نحو 39 ألفا، بينما تعافى نحو 170 ألفا.

وتتصدر إيطاليا دول العالم في وفيات كورونا، لكنها تحل ثانية بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

المصدر | الأناضول