بحث رئيس الوزراء السوداني "عبدالله حمدوك" مع وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، الأربعاء، إجراءات ومتطلبات إزالة اسم السودان من قائمة "الدول الراعية للإرهاب".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جرى بطلب من الوزير الأمريكي، حسب بيان صادر عن إعلام مجلس الوزراء السوداني، فجر الخميس.

وذكر البيان أن المناقشات بين الطرفين شملت إجراءات ومتطلبات إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضاف: "كما شدد وزير الخارجية الأمريكي خلال الاتصال على دعم بلاده للحكومة المدنية الانتقالية وجهودها في بناء سلام مستدام".

وأشار إلى أن "الطرفين أكدا أهمية إنجاح الفترة الانتقالية في السودان وضرورة المضى قدمًا نحو تكوين المجلس التشريعي الانتقالي وتعيين ولاة الولايات المدنيين".

وتابع البيان: "كما تحاور الجانبان خلال المحادثة حول الوباء العالمي كورونا، وكيفية تطوير التعاون السوداني الأمريكي لمحاربة الفيروس".

وفي 8 مارس/آذار الماضي، قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن "رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مسألة وقت".

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، في 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا كان مفروضا على السودان منذ 1997.

لكن واشنطن لم ترفع اسم السودان من قائمة "الدول الراعية للإرهاب"، المدرج عليها منذ عام 1993؛ لاستضافته الزعيم السابق لتنظيم القاعدة "أسامة بن لادن".

المصدر | الأناضول