الجمعة 3 أبريل 2020 09:11 م

استعان البنك المركزي الإماراتي بشركة استشارات مالية في محاولة لحل مشكلات ديون تواجهها واحدة من أبرز وأكبر شركات الصرافة والتحويلات في الشرق الأوسط.

وبحسب ما نقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء، الجمعة، عن مصادر مطلعة طلبت عدم الكشف عن هويتها، فإن البنك المركزي في الإمارات، وظف شركة "ألفاريز مارشال" لتقدم مشورة للبنك المركزي بشأن إدارة شركة "الإمارات للصرافة".

وجاءت الخطوة النادرة للهيئة التنظيمية لتولي السيطرة على عمليات الشركة في البلاد، الشهر الماضي، في الوقت الذي تستعد فيه الشركة الأم المدرجة في بريطانيا "فينابلر" للإفلاس المحتمل.

ونقلت الوكالة عن مطلعين على الأمر، في وقت سابق من هذا الأسبوع، أن الشركة التي أسسها رجل الأعمال الهندي "بافاجوثو راغورام شيتي"، "إن.إم.سي هيلث"، تخلفت عن سداد قروض أسعار صرف العملات الأجنبية بنحو 300 مليون دولار.

وأضافوا أن المقرضين، بما فيهم "باركليز بي إل سي"، و"جولدمان ساكس جروب إنك"، و"جيه بي مورجان تشيس"، وبنك دبي التجاري، لم يتم تسديد ديونهم بسبب المشاكل المتزايدة المحيطة بـ"فينابلر".

وحذرت "فينابلر" من أن مجلس إدارتها لا يمكنه تقييم وضعها المالي بدقة وأن رئيسها التنفيذي قد تنحى. وقالت المصادر إنه في حين أن دور "ألفاريز مارشال" يتركز حاليا على سوق الإمارات للصرافة في أبوظبي، فإنه يمكن توسيعه لاحقا.

يذكر أن الشركة تلعب دورا رئيسيا في بورصة الإمارات، حيث إنها أكبر شركة لتحويل الأموال في اقتصاد يستضيف ملايين العمال المغتربين الذين يرسلون الأموال إلى أوطانهم.

ولدى الشركة فروع عبر مراكز التسوق ومراكز الأعمال وهي واحدة من أكبر أرباب العمل في الإمارات مع الآلاف من الموظفين.

من جهته، ينظم البنك المركزي عمليات الصرافة والتحويلات في الإمارات، كما يشرف على المقرضين التجاريين للبلاد، وقد تورط العديد منهم في الفضيحة المتزايدة المحيطة بـ"فينابلر" وشركة إدارة المستشفيات الإماراتية المتعثرة "إن.إم.سي هيلث".

وأجرت الشركة في الآونة الأخيرة مراجعة لمركز ديونها إلى 6.6 مليارات دولار؛ وهو ما يزيد كثيرا عن تقديرات سابقة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات