السبت 4 أبريل 2020 07:25 م

ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أن مسؤولين من الولايات المتحدة وكندا يناقشون فرض رسوم على واردات النفط الروسية والسعودية إذا لم تتوصل الدولتان العضوان في "أوبك+" لاتفاق بسرعة ينهي حرب أسعار النفط.

ونقلت الصحيفة عن "جيسون كيني"، رئيس وزراء ألبرتا، أكبر مقاطعة منتجة للنفط في كندا، قوله إنه أجرى مناقشات مع واشنطن بشأن تلك التعريفات، حيث يبدو أن الصفقة العالمية لخفض الإنتاج معلقة بخيط رفيع، ومهددة بالفشل.

وأضاف "كيني" أنهم يناقشون مسألة التعريفات الجمركية المستقبلية على النفط القادم إلى أمريكا الشمالية من هذه الدول بشكل مطور مع المسؤولين الأمريكيين، لكنه أشار إلى أن ألبرتا ستكون منفتحة للمشاركة مع "أوبك+" في أي اتفاق مستقبلي لتخفيض إمدادات النفط.

وقالت "إن سونيا سافاج" وزيرة الطاقة في ألبرتا، إنهم سيشاركون في اجتماع "أوبك+"، عبر الإنترنت، خلال الأسبوع المقبل.

وأضافت: "أوبك+ بدأت هذا الحريق وعليهم إخماده.. لن نتنازل عن صناعتنا ونحن على استعداد للذهاب لأي سيناريو".

وأشارت "فايننشال تايمز" إلى أن المقاطعات الكندية تتمتع بالاستقلالية فيما يتعلق بسياسة إنتاج النفط، لكن التعريفات والاتفاقيات المشتركة مع الولايات المتحدة تتطلب موافقة فيدرالية من العاصمة أوتاوا.

وأكد المسؤولون الأمريكيون أن وزارة الطاقة تدرس ما إذا كانت التعريفات ستكون طريقة مجدية لإجبار السعودية وروسيا على خفض الإنتاج مجددا، على الرغم من أن المناقشات أولية، وهناك عدة خيارات للمناقشة.

ودفع منتجو النفط الأمريكيون المستقلون، البيت الأبيض لإجبار السعودية وروسيا على إنهاء حرب الأسعار التي عمقت الركود، بما في ذلك اقتراح عقوبات أكثر صرامة على واردات الطاقة الروسية، وحظر استيراد النفط الأجنبي، واستهداف مصفاة موتيفا المملوكة للسعودية في تكساس.

والجمعة، ألمح الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" إلى إمكانية تعليق المساعدة العسكرية الأمريكية للسعودية، عندما قال: "إننا نقدم المساعدة العسكرية للدول مجانًا إلى حد كبير.. ولا يحبوننا حتى".

وأكد "ترامب" إمكانية فرض رسوم جمركية على النفط السعودي، إذا تعاملت الرياض مع واشنطن بشكل غير نزيه في أزمة النفط الحالية.

وقال "ترامب"، في إحاطة إعلامية بواشنطن، الجمعة: "الرسوم تدر الكثير من المال لبلدنا، فرضتها على الصين ودول أخرى ودول أخرى فرضتها علينا".

وأضاف: "هل سأفعل هذا من أجل النفط؟ نعم أستطيع، لكن هل سأفعل ذلك الآن؟ لا.. ولكن إذا تمت معاملتنا بطريقة غير نزيهة، فمن الواضح أن هذه أداة في ترسانتنا".

وجاءت تصريحات "ترامب" بعد بيان للرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" اتهم فيه الرياض بأنها سبب فشل اتفاق "أوبك+" وانهيار أسعار النفط لضرب النفط الصخري الأمريكي.

وسارع وزير الخارجية السعودي، الأمير "فيصل بن فرحان" للرد على بيان "بوتين"، معتبرا أن روسيا تزيف الحقائق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات