السبت 4 أبريل 2020 10:09 م

أعلنت إدارة معهد الأورام في مصر، ارتفاع عدد المصابين بفيروس "كورونا" المستجد، في معهد الأورام (حكومي)، إلى 26 شخصا، ما بين الأطباء والممرضين وأسرهم.

وقالت إدارة المعهد، إن إصابة 17 من أطقم الأطباء والتمريض بفيروس "كورونا" جرت عبر انتقال عبر أحد زملائهم، حيث جرى تحويلهم إلى مستشفى العزل.

وقالت مصادر في وزارة الصحة، السبت، إن عدد المصابين وصل إلى 26 (3 أطباء و17 من التمريض و6 من عائلاتهم)، حسب نتائج التحليل التي ظهرت حتى الآن.

وكانت هيئة التمريض والأطباء العاملين في المعهد، قد نظمت وقفة احتجاجية، للمطالبة بإجراء فحص لهم للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.

في السياق ذاته، كشف رئيس المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، " حسام عبد الغفار" أن هناك طبيب امتياز ثبتت ايجابياته بالإصابة بفيروس كورونا المستجد، في مستشفى الدمرداش التابع لمستشفيات جامعة عين شمس وذلك لأنه كان مخالطا لوالده المحجوز بأحد مستشفيات العزل لإصابته بكورونا.

وأضاف "عبدالغفار" أن وزارة الصحة قامت بعمل مسحات من للمخالطين لوالده وبعد ثبوت إصابته، وأنه تبين أنه خالط 71 شخصا تم إجراء مسحات لهم للاطمئنان على عدم إصابتهم هم أيضا بـ"كورونا"، وفي انتظار ظهور النتائج.

وأشار إلى أنه تم التعرف على إصابة الدكتور بالامتياز فجر السبت، ومن ثم تم إجراء كافة الإجراءات الاحترازية وعمليات التعقيم والوقاية.

وأشار إلى أن جميع المخالطين يخضعون للحجر الصحي في منازلهم حتى ظهور النتائج، وفقا لما أقرته منظمة الصحة العالمية بعمل حجر صحي في المنزل في حالة عدم ظهور أعراض.

ويعتبر مستشفى الدمرداش أحد أهم مستشفيات القاهرة الجامعية وأكبرها، حيث يقدم الخدمات الطبية لآلاف المصريين، وهو ما أثار مخاوف البعض من أن يتحول إلى بؤرة لنشر الفيروس.

يأتي ذلك في الوقت الذي سجلت فيه مصر 1070 إصابة بفيروس كورونا الجديد، بينهم 71 حالة وفاة، و241 حالة شفاء.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات