الأحد 5 أبريل 2020 08:50 ص

قال مصدر داخل مجموعة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، إنه تقرر عقد اجتماعها الأوسع أو ما يُعرف باسم مجموعة "أوبك+"، في 9 أبريل/نيسان الجاري.

جاء ذلك، بعدما أرجأت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، الاجتماع الافتراضي الطارئ لأعضائها وحلفائها، الذي كان مقررا له الإثنين، بعدما عادت الاتهامات المتبادلة مجددا، بين السعودية وروسيا بشأن أزمة النفط الأخيرة.

وأضاف المصدر، أنه تم الاتفاق على عقد الاجتماع الافتراضي الطارئ، الخميس المقبل، دون أن يحدد ما إذا كان سيتم التوصل إلى اتفاق أم لا.

وكان مصدر، قد كشف في تصريحات سابقة، أن اجتماع "أوبك+" سيعقد، الYثنين، بعد توجيه السعودية لدعوة عبر "فيديو كونفرنس" وسط هبوط حاد بأسعار النفط، وصل إلى نحو 20 دولارا للبرميل، فيما بات يعرف باسم "حرب أسعار النفط" بين المملكة وروسيا.

وحمل الخميس الماضي في طياته، عقب تدخل أمريكي بقيادة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، بوادر انفراجة للأزمة النفطية التي تزامن ظهورها مع توسع فيروس "كورونا"، حتى خرجت، الجمعة اتهامات متبادلة بين الجانبين الروسي والسعودي.

وتفكك تحالف "أوبك+" الذي تقوده السعودية وروسيا، في 5 مارس/آذار الماضي، بعد مقترحات بتعميق خفض الإنتاج حتى نهاية 2020، إلا أن موسكو رفضت المقترح.

ونتيجة لذلك، خاضت السعودية حربا على أسعار النفط، أعقبه إعلان الرياض زيادة ضخ الإنتاج لمتوسط 13 مليون برميل يوميا بحلول مايو/أيار المقبل، مقابل 9.8 ملايين برميل يوميا، في فبراير/شباط الماضي.

والسعودية، هي ثالث أكبر منتج للنفط في العالم بمتوسط يومي 9.8 ملايين برميل يوميا، تسبقها روسيا ثانيا بـ11.2 مليون برميل يوميا، وصدارة أمريكية بـ13.1 مليون برميل يوميا.

وبسبب تفكك التحالف وتراجع الطلب نتيجة تفشي فيروس كورونا عالميا، هبطت عقود النفط حتى صباح الخميس الماضي، لأدنى مستوى منذ 2002 عند متوسط 24 دولارا بالنسبة لخام برنت.

وانهارت بالتزامن مع ذلك، أسواق النفط، مع فرض الحكومات في العالم قيوداً على السفر، وتدابير عزل لاحتواء الفيروس.

لكن أسعار النفط الخام صعدت نسبيا، بعد اتصال "ترامب" بولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، أعقبته دعوة سعودية لاجتماع عاجل لتحالف "أوبك+"، الذي حدد له موعد قبل تأجيله.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات