الأحد 5 أبريل 2020 12:05 م

قد لا يكون رئيسك في العمل هو الشخص الوحيد القادر على تشغيل الاجتماع المسجل الذي تم عقده على "زووم"، بعد أن أتيحت الآلاف من فيديوهات "زووم" المسجلة الخاصة على الإنترنت ليشاهدها أي شخص.

تتضمن مكالمات الفيديو المسربة مناقشات أعمال خاصة، ومحادثات أصدقاء غير رسمية، وجلسات علاج وعُري، ويبدو أن الكثير منها قد أُتيحت للعامة عن طريق الخطأ.

تعد هذه الأخبار التي نشرتها صحيفة "واشنطن بوست"، ضربة أخرى لخصوصية مستخدمي "زووم" بعد سلسلة طويلة من ضربات الخصوصية التي تعرض لها التطبيق، حيث لاحظ الباحث الأمني "باتريك جاكسون" الذي نبه الصحيفة لهذه المشكلة أن هناك طريقة تسمية فريدة يستخدمها تطبيق "زووم" لتسمية الاجتماعات المسجلة، واعتمد على هذه الطريقة لإيجاد 15 ألف تسجيل.

تضمن أحد مقاطع الفيديو التي عثر عليها الباحث، ما يبدو أنه معالج نفسي يتحدث إلى مريضه في تسجيل بالتأكيد لم يكن مخصصًا للنشر، حيث ناقش الاثنان أفكار المريض حول إيذاء نفسه، مع مواضيع أخرى حساسة جدًا، وبالرغم من ذلك تم نشر هذه المحادثة السرية على الإنترنت يوم الجمعة.

من المهم أن نذكر أن هذه الاجتماعات تم رفعها -ربما في بعض الحالات عن طريق الخطأ- من قبل شخص مُصرح له الوصول إليها بشكل أوّلي.

يتيح "زووم" للمستخدمين الذين قاموا بشراء الخدمة المميزة، القدرة على حفظ التسجيلات في خدمة السحابة (أي علي خوادم زووم)، وهذه التسجيلات تبقى خاصة وغير مشاعة على الإنترنت.

أما التسجيلات المحفوظة على جهاز كمبيوتر شخص ما، ليقوم هذا الشخص برفعها لاحقًا، فهي التسجيلات المعرضة للخطر.

على سبيل المثال، قد يقوم شخص ما عن طريق الخطأ بنشر محادثة "زووم" الخاصة به على الإنترنت، سواء كانت جلسة علاجية أو مكالمة مع صديق، كما إن هناك بعض الشركات التي تقوم بحفظ اجتماعات "زووم" المسجلة بشكل تلقائي إلى خادم خاص، ولكن قد يحدث خطأ في طريقة اعدادات هذه الشركات مما يجعلها تحفظ تلك التسجيلات في خوادم عامة ومتاحة للجميع، بهذه الطريقة يمكن لأي شخص ان يصل إلى الخادم وينزّل تلك التسجيلات (التي تحتوي جميعها على نفس اسم الملف).

لكن كون ذلك يعود لأخطاء المستخدمين، لا يعفي "زووم" من المسؤولية، فكثرة حدوث الخطأ تعني أن هناك خطأ في التصميم.

يأمل موقع "ماشابل" الذي نقل التقرير أن تُخطر الشركة عملاءها بأن ملفاتهم يمكن البحث عنها بسهولة عبر الإنترنت، وفي بيان عبر البريد الإلكتروني، أوضح المتحدث باسم "زووم" أنه يجب على المستخدمين توخي "الحذر الشديد" عند رفع اجتماعات "زووم" المسجلة على الإنترنت.

في هذه الأثناء، إذا كنت قلقًا بشأن خصوصيتك، فحاول استخدام بديل لـ"زووم"، أو على الأقل لا تسمح لأي شخص بتسجيل اجتماع حساس.

المصدر | ماشابل - ترجمة الخليج الجديد