الأحد 5 أبريل 2020 12:48 م

تسبب فيروس "كورونا" المستجد، في إرجاء صفقة استحواذ شركة "الاتصالات" السعودية، على حصة مجموعة "فودافون" العالمية في وحدتها المصرية.

ونقلت وكالة "بلومبرج" عن مصادر في الشركة السعودية (لم تسمها) القول، إن العمل على الاستحواذ ما يزال مستمراً، كما أنّ الشركة السعودية قد تستأنف محادثاتها مع البنوك، والتي بدأت قبل تفشي الفيروس، في وقت لاحق بعد تسوية بعض الأمور.

وقال مصدر آخر للوكالة ذاتها، إن الشركة السعودية أرجأت محادثات اقتراض نحو ملياري دولار من بنوك لتمويل الصفقة.

وأضاف أنّ الشركة تبحث عن خيارات أخرى لتمويل الصفقة.

وسبق أن أعلنت "الاتصالات السعودية"، في 29 يناير/كانون الثاني، أنها ‏وقعت مذكرة تفاهم غير ملزمة مع "فودافون العالمية"، لشراء 55% من أسهم شركتها ‏التابعة في مصر، بقيمة مبدئية 2.392 مليار دولار.

وذكرت "فودافون" العالمية، في بيان صحفي حينها، أنها تتوقع إتمام عملية البيع في نهاية ‏يونيو/حزيران 2020، بيد أن انتشار فيروس "كورونا" أجل الصفقة.

وترغب السعودية في الاستثمار بقطاع الاتصالات، الذي يشهد نموا متصاعدا في مصر.

وتعتبر السوق المصرية من أقوى الأسواق ‏العربية؛ بسبب ارتفاع عدد المشتركين بخدمات الهواتف الجوالة، الذي قدرته بيانات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بـ94.311 مليون مشترك، حتى نهاية ‏أكتوبر/تشرين الأول الماضي.‏

المصدر | الخليج الجديد + متابعات