الاثنين 6 أبريل 2020 05:36 م

ينظر مركز "السيطرة على الأمراض" والبيت الأبيض منذ عدة أيام فيما إن كان من المفيد نصح الجميع بارتداء أقنعة من القماش عند الخروج في الأماكن العامة، ويبدو أن فريقًا من علماء جامعة "ييل" توصل للإجابة.

فقد نظر الفريق في تنامي إصابات فيروس "كورونا" المستجد والوفيات في البلدان التي يشيع فيها ارتداء الأقنعة، مثل كوريا الجنوبية واليابان، وقارنوا هذه المعدلات بالدول التي لا يكون فيها ارتداء الأقنعة هو المعتاد، مثل إيطاليا.

كانت النتائج مذهلة، حيث وجدوا أن الأقنعة تخفض معدل النمو في الإصابات والوفيات بنسبة تصل إلى 10%، وكان هذا يتجاوز تأثير السياسات الأخرى مثل إغلاق المدارس وأماكن العمل وإصدار أوامر البقاء في المنزل.

وقالت "روشيل والنسكي"، رئيسة قسم الأمراض المعدية في مستشفى ماساتشوستس العام، في مؤتمر صحفي، إنه من المهم أن يفهم الناس أن ارتداء قناع لا يعفيك من ضرورة التباعد الاجتماعي، وأن اللجوء إليه يكون في حالة اضطرار الخروج.

ظل مسؤولو الصحة يتلكؤون في تقديم توصية رسمية بأن يرتدي الجميع أقنعة في الأماكن العامة خوفًا من تفاقم تناقص إمدادات الأقنعة المتاحة للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

لهذا السبب ينبه فريق جامعة "ييل" لضرورة التأكيد على استخدام أقنعة القماش، سواء كانت أوشحة أو أقنعة منزلية الصنع.

نصح "مركز السيطرة على الأمراض" مؤخرًا بأن يرتدي الجميع نوعًا من غطاء الوجه في الأماكن العامة، ولا تشجع التوصية الناس على استخدام الأقنعة الطبية أو الجراحية، مثل أقنعة N95، وبدلاً من ذلك، اتركها للأطباء والعاملين في الرعاية الطبية.

المصدر | ويب ام دي - ترجمة الخليج الجديد