الاثنين 6 أبريل 2020 08:55 م

اعتبر ناشطون مصريون، أن إثيوبيا تستهزئ بالرئيس المصري، "عبدالفتاح السيسي" بعدما نشرت صحيفة "كابيتال" الإثيوبية رسما يصور "السيسي" على هيئة كلب مربوط من عنقه وتمسك به أمريكا.

وتداول الناشطون ذلك "الرسم المهين" متسائلين عما إذا كان "السيسي" يجرؤ على الرد على تلك الإهانة التي تشير إلى أنه (كلب لأمريكا)، بحسب قولهم، وذلك في إشارة لتمسك "السيسي" باللجوء للوساطة الأمريكية في أزمة "سد النهضة"، بعدما وصلت لطريق مسدود.

وطالبت صحيفة "كابيتال" الأسبوعية الإثيوبية، في مقال لكاتبة تُطلق على نفسها اسم "ملكة سبأ"، أن تدرس أديس أبابا إمكانية بناء آلاف السدود الصغيرة إلى جانب سد النهضة الذي تصفه بأم كل السدود.

وأشارت الكاتبة إلى أن "إثيوبيا ربما تضطر للانخراط، رسميا وغير رسمي، وبشكل ضمني أو صريح، في بناء سدود صغيرة في كامل منطقة تجمعات مياه النيل الأزرق على امتداد عدة مئات من الأميال داخل حدود البلاد، تحسبا لأي هجوم من جانب مصر".

وذكرت أن "إثيوبيا قد تطلق حملة متواصلة لاستغلال كل مسطحاتها المائية، التي تشكل نهر النيل العظيم، بعزم وحزم وبدوافع انتقامية ردا على موقف مصر العدائي الدائم".

وأكدت الكاتبة أن "إثيوبيا ظلت تتعرض لتهديد واضح ومحاولات تخريب صريح من الحكومات المصرية المتعاقبة منذ عهود موغلة في القدم لتثنيها عن الاستفادة من المسطحات المائية التي وهبها الله لها دون الإضرار بحقوق دول المصب".

وتواجه المفاوضات المصرية - الإثيوبية المتعلقة بسد النهضة إخفاقات متكررة مؤخرا، كان أبرزها فشل الوساطة الأمريكية للتوصل لاتفاق في فبراير/شباط الماضي.

 

المصدر | الخليج الجديد