الأحد 12 أبريل 2020 07:59 ص

اتفقت وزارة الداخلية في قطاع غزة الفلسطيني مع السلطات المصرية، على إدخال فلسطينيين عالقين إلى القطاع، الأسبوع الجاري، عن طريق معبر رفح البري.

وقال وكيل وزارة الداخلية في غزة "توفيق أبو نعيم": "نُنسق حاليا مع الجانب المصري من أجل إدخال العالقين (لم يذكر عددهم تحديدا)، الذي سيبدأ خلال الأسبوع الجاري، وسيتم إدخالهم عبر معبر رفح".

وأضاف: "تم الاتفاق على إدخال 250 حالة في كل يوم، حتى يتسنى لنا تجهيز الأماكن الخاصة بهم".

من جانبها، أعلنت السفارة الفلسطينية في مصر، أن معبر رفح البري بين مصر وقطاع غزة سيكون مفتوحا، بداية من الإثنين، وحتى الخميس المقبل.

ولفتت في بيان، الأحد، إلى أنه يتعين على المواطنين المتواجدين في مصر الراغبين بالعودة إلى قطاع غزة، التوجه إلى المعبر خلال هذه الفترة، حيث يعمل المعبر وفق الآليات المتبعة.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب المصري حول ما ذكره المسؤول الفلسطيني، بيد أنها لم تفتح معبر رفح، منذ منتصف مارس/آذار الماضي.

ويتم وضع كل العائدين إلى قطاع غزة، في حجر صحي إجباري مدة 21 يوما‎، كإجراء احترازي من فيروس "كورونا".

وأوضح "أبو نعيم" أن "هناك قرابة 900 مستضاف في مراكز الحجر الصحي، ولدينا أماكن لاستيعاب أية أعداد من العالقين في مصر".

ولفت "أبو نعيم" إلى أن "الإجراءات الحكومية في قطاع غزة أثمرت بشكل إيجابي في محاصرة وباء كورونا ومنع تفشيه".

وارتفع إجمالي إصابات "كورونا" في أراضي السلطة الفلسطينية، السبت، إلى 268، بينها 13 في قطاع غزة.

ومن بين إجمالي الإصابات، وفاتان و57 حالة تعاف.

وتدير "حماس" قطاع غزة، منذ بداية الانقسام السياسي الفلسطيني، في يوليو/ تموز 2007.

المصدر | الخليج الجديد