الثلاثاء 14 أبريل 2020 06:43 ص

قالت وزيرة الطاقة في النرويج، الإثنين، إن أكبر منتج للنفط في غرب أوروبا سيعلن قريبا قراره بشأن ما إذا كان سيخفض إنتاج الخام، مشيرة إلى أن بلادها ستدرس خفضا للإنتاج من جانب واحد دعما لاتفاق "أوبك+"، لكنها لم توضح الحجم الذي يمكن أن يكون عليه خفضها المحتمل.

وقالت وزيرة البترول والطاقة "تينا برو" في بيان: "الاتفاق بين الدول المنتجة في أوبك+ إيجابي للغاية"، مضيفة أن النرويج ستتوصل إلى قرارها الخاص بشأن التخفيضات المحتملة "في المستقبل القريب".

واتفقت مجموعة "أوبك+"، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا ودولا أخرى، على خفض الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا في الفترة من مايو/أيار إلى يونيو/حزيران، وهو ما يوازي 10% من الإمدادات العالمية، وذلك بعد محادثات مطولة على مدى 4 أيام، وعقب ضغوط من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

وقالت "برو" عن الاتفاق: "هذا مساهمة مهمة للمساعدة على تحقيق الاستقرار في سوق النفط على مدار السنة المقبلة".

وتقول "أوبك+" إنها تريد من منتجين من خارج المجموعة، مثل الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والنرويج، خفض 5 ملايين برميل يوميا أخرى.

وبلغ إنتاج النرويج من الخام 1.75 مليون برميل يوميا في فبراير/شباط، بارتفاع 26% عن نفس الفترة قبل عام، وبإضافة المكثفات وسوائل الغاز الطبيعي، يصل إنتاج السوائل النفطية إلى 2.1 مليون برميل يوميا، بما يوازي نحو 2% من الإنتاج العالمي.

والأحد، أعلن تحالف "أوبك+" التوصل إلى اتفاق لإجراء أكبر خفض لإنتاج النفط بالتاريخ من أجل وقف انهيار الأسعار، وذلك في أعقاب حرب نفطية بين السعودية وروسيا قطبي ذلك التحالف.

ويعد هذا أكبر خفض لإنتاج النفط العالمي في التاريخ، إذ يفوق 4 أمثال التخفيضات التي اتفق عليها المنتجون في خضم الأزمة المالية العالمية عام 2008.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز