الخميس 16 أبريل 2020 11:03 ص

أحال الرئيس الإسرائيلي، "رؤوفين ريفلين"، اليوم الخميس 16 أبريل/نيسان 2020 مهمة تشكيل الحكومة إلى البرلمان، بعد فشل رئيس مجلس النواب "بيني جانتس" في التوصل إلى اتفاق على ائتلاف وحدة مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته "بنيامين نتنياهو".

وكان "ريفلين" قد عهد مهمة تشكيل الحكومة لـ"جانتس"، بعد انتخابات الثاني من مارس/آذار، التي كانت الثالثة خلال أقل من عام، لكن مهلة الأسابيع الأربعة انقضت بدون تقدم يذكر.

وتعهد "جانتس" عقب تكليفه بالسعي إلى تشكيل حكومة وحدة طارئة يقودها "نتنياهو" في البداية، بينما تشهد البلاد خصوصا تفشي جائحة "كوفيد-19".

وأحصت (إسرائيل) التي تعيش حالة جمود سياسي منذ ديسمبر/كانون الأول 2018، أكثر من 12 ألف إصابة بفيروس "كورونا" المستجد بينها 140 وفاة.

وكانت المهلة المحددة أساساً لـ"جانتس" انقضت منتصف ليل الأحد/الإثنين قبل أن يطلب ومنافسه السابق "نتنياهو" تمديدها لمدة 48 ساعة، ووافق الرئيس الإسرائيلي على تمديد المدة بعدما لاحت مؤشرات إلى تقدم في الأفق، لكن المدة انتهت دون أي نتيجة.

وأعلن كل من زعيم التحالف الوسطي "أزرق - أبيض"، "بيني جانتس"، وزعيم حزب الليكود "بنيامين نتنياهو" في بيان مشترك، الخميس، استمرار المحادثات، وقال البيان: إن "فرق التفاوض المعنية أنهت الليلة الماضية اجتماعها على أن تتواصل اليوم المحادثات للتوصل إلى اتفاق يفضي إلى تشكيل حكومة طوارئ وطنية"، وتزامنا مع ذلك، أبلغ "ريفلين" رئيس هيئة الأركان السابق "بيني جانتس" أن مهلته انتهت.

وقال بيان رئاسي، إن "ريفلين" "أبلغ رئيس الكنيست بيني جانتس تكليف الكنيست بمهمة تشكيل الحكومة"، مشيراً إلى أن أياً من "جانتس"، و"نتنياهو" لا يحظيان حالياً بدعم أغلبية النواب في الكنيست البالغ عددهم 120 نائباً، وناشد "ريفلين" النواب البحث عن حل يجنب (إسرائيل) "التوجه إلى انتخابات رابعة".

وكان من شأن ائتلاف بين "نتنياهو"، و"جانتس" أن يمنح (إسرائيل) أول حكومة مستقرة منذ أكثر من سنة ونصف السنة تنهي فترة الجمود السياسي، وتوكل إليها مهمة احتواء فيروس "كورونا" المستجد.

المصدر | وكالات