الخميس 16 أبريل 2020 09:56 م

باتت شركة "أمازون" عملاق التجارة الإلكترونية الأمريكية، "الرابح الأكبر" من انتشار فيروس "كورونا" المستجد، حيث ارتفع سعر سهمها بأكثر من الثلث في غضون شهر، وينفق عملاؤها ما يقرب من 11 ألف دولار في الثانية، على منتجاتها وخدماتها.

فيما بلغت ثروة مؤسسها "جيف بيزوس" أغنى رجل في العالم، 138 مليار دولار، وفق صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وأضافت الصحيفة أنه في حين أن معظم الشركات تضررت بشدة من تأثير الوباء والركود الذي يلوح في الأفق، ارتفعت الأسهم في "أمازون" إلى مستوى قياسي، حيث تحول مئات الملايين من الأشخاص إلى الاستثار في أسهم الشركة.

وأشارت إلى أن "بيزوس"، الذي بدأ شركة "أمازون" من مرآبه في عام 1994، ولا يزال يمتلك 11% من أسهم الشركة، زادت ثروته بمقدار 6.4 مليار دولار (5.1 مليار جنيه إسترليني)، الثلاثاء فقط، حيث حققت أسهم "أمازون" رقماً قياسياً بلغ 2283 دولاراً.

وتقدر قيمة الشركة، التي يوجد مقرها في سياتل بنحو 1.14 تريليون دولار.

وواصل سهم الشركة في الصعود يوم الأربعاء، وكان يتم تداوله عند 2295 دولارا، فيما كان قبل شهر يراوح الـ1689 دولارا.

وفي الوقت نفسه، وفق الصحيفة، فإن "بيزوس"، الذي يمتلك أيضًا شركة "Blue Origin" التي تهدف إلى توفير رحلات ركاب إلى الفضاء، يواجه انتقادات لعدم التبرع بالمال للجهود المبذولة للتصدي لفيروس "كورونا" والدمار الاقتصادي الذي تسببه.

وتبرع الرجل حتى الآن بـ100 مليون دولار (80 مليون جنيه إسترليني) إلى مؤسسة الغذاء الأمريكية الخيرية "Feeding America"، غير أن منتقديه قالوا إن المبلغ يمثل أقل من 0.1 % من ثروته.

كما اتُهمت "أمازون" بعدم القيام بما يكفي لحماية عمالها من "كورونا"، وطردت عمالا انتقدوا الشركة بسبب ظروف غير آمنة في بعض مستودعاتها، بعدما أصيب 75 من عمال التوصيل في الولايات المتحدة بالفيروس.

يذكر أن الطلب على خدمات شركة "أمازون"، زاد بشدة منذ بداية العالم الحالي؛ بسبب إجراءات مكافحة فيروس "كورونا" المستجد، بما في ذلك تشجيع الناس على تجنب المتاجر المزدحمة والبقاء في المنزل لأطول وقت ممكن.

في الوقت نفسه، تكافح الشركة لمواجهة الطلب المتزايد مع اضطرار العملاء للانتظار لوقت طويل، حتى يتمكنوا من تسجيل طلباتهم لديها.

وقبل أيام، أعلنت "أمازون"، اعتزامها توظيف 75 ألف شخص، إثر ارتفاع طلبات الشراء الإلكتروني جراء انتشار الفيروس.

وذكرت الشركة في بيان، أنها "خصصت الشهر الماضي 350 مليون دولار للرفع من أجور موظفيها حول العالم في ظل انتشار "كورونا"، وقررت توظيف 100 ألف شخص".

وأضاف البيان، أن "الأشخاص الذين جرى توظيفهم الشهر الماضي بدأوا في مزاولة عملهم بكافة أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية".

المصدر | ترجمة وتحرير الخليج الجديد