السبت 18 أبريل 2020 10:06 م

أطلق عملاق الاتصالات الأمريكي، "آبل"، هاتفها الجديد "آيفون إس إي" من الجيل الثاني، الذي يتميز بشاشة "ريتينا إتش دي"، مقاس 4.7 إنش، مع ميزة "توتش أي"، وبالرغم من أن حجم الهاتف صغير إلا أنه أعيد ابتكاره قلباً وقالباً، ليكون "آيفون" الأقل سعراً.

ويعمل iPhone SE بشريحة أي 13 بيونيك من تصميم "آبل"، وهي أسرع شريحة في هاتف ذكي تمكّنه من التعامل مع أصعب المهام.

وزودت "آبل" الهاتف الجديد بنظام كاميرا واحدة والذي يفتح الطريق أمام مزايا التصوير الحوسبي، بما في ذلك نمط بورتريه، كما أنه مصمم ليتحمل العوامل الطبيعية مع مقاومة للغبار والماء، حسب موقع "أي آي تي" التقني.

وقال نائب رئيس التسويق حول العالم في "آبل"، "فيل شيلر"، إن "آيفون إس إي" الأول حقق نجاحاً كبيراً مع الكثير من العملاء الذين أعجبوا بميزاته التي تشمل حجمه الصغير وأدائه العالي وسعره المعقول.

وأضاف: من المقرر أن ينطلق "آيفون إس إي" الثاني من تلك الفكرة الرائعة ويحسنها بكل الطرق الممكنة، حيث يشمل أيضاً أفضل نظام كاميرا واحدة صنعناه يوفر صوراً وفيديوهات رائعة، ولكن على الرغم من ذلك يبقى سعره في المتناول.

ويتمتع الهاتف الجديد بشريحة "أي 13 بيونيك"، التي تسمح بعمر بطارية رائع، كما يتيح الهاتف التقاط صور مذهلة بنمط بورتريه وميزة "اتش دي أر" الذكية، وتسجيل فيديوهات رائعة مع صوت ستيريو، إلى جانب الاستمتاع بالألعاب وتصفح الويب بسرعات فائقة.

وأردف "شيلر": "لقد صُمم الهاتف بميزات الأمان الرائدة في مجالها التي ينتظرها منا عملاؤنا، ونحن نتشوق لوصول الهاتف إلى أيدي العملاء”.

وجرى صنع الهاتف من الألومنيوم المستخدم في مجال الطيران والفضاء، والزجاج المتين مع واجهة أمامية سوداء بالكامل.

ويظهر شعار "آبل" في وسط الجانب الخلفي الزجاجي الذي يصنع من خلال عملية مزج من سبع طبقات تساهم في دقة تدرج الألوان وتعتيمها وتوفر الثراء في عمق الألوان، مع شريط من الألومنيوم باللون نفسه.

ويقاوم الهاتف الجديد الماء والغبار ويقع ضمن تصنيف IP67 ما يعني أنه مقاوم للماء لغاية عمق متر واحد لمدة 30 دقيقة.

وسبق أن قدمت "آبل" شريحة "أي 13 بيونيك" للمرة الأولى مع "آيفون 11" و"آيفون 11 برو"، وهي أسرع شريحة في هاتف ذكي، وتوفر أداء لا يضاهى، كما تعتبر الشريحة مثالية للتصوير والألعاب وتجارب الواقع المعزز، وهي تضفي السلاسة على جميع المهام.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات