السبت 2 مايو 2020 01:54 ص

جعل الارتفاع المفاجئ في سعر "البيتكوين"، العملة المشفرة، أعلى الأصول أداء لعام 2020، متجاوزة الذهب والفضة والنفط الخام.

وعلى مدى الأشهر الـ4 الماضية، ارتفع سعر "البيتكوين" بنحو الثلث على الرغم من الانهيار الكبير في مارس/آذار الذي قلص قيمتها بأكثر من 4 آلاف دولار.

في نفس الفترة الزمنية، ارتفع الذهب بنسبة 13% فقط، بينما انخفضت الفضة بنسبة 14% وانخفض سعر النفط الخام بأكثر من 70%.

ويأتي انتعاش "البيتكوين" قبل أقل من أسبوعين من حدث نادر يعرف بـ"التنصيف"، حيث سينخفض ​​عدد عملات "البيتكوين" الجديدة بنسبة 50%.

وهذه هي المرة الثالثة فقط التي يحدث فيها حدث التنصيف في تاريخ "البيتكوين" الذي امتد لمدة 11 عامًا، ويعتقد بعض محللي السوق أنه يمكن أن يدفع سعر العملة المشفرة إلى مستويات قصوى جديدة غير مسبوقة هذا العام.

وشهد كل من "البيتكوين" و"الذهب" مكاسب كبيرة منذ منتصف مارس/آذار تقريبًا، عندما بدأت البلدان في جميع أنحاء العالم في تطبيق إجراءات الإغلاق في محاولة لإبطاء انتشار تفشي فيروس "كوفيد-19".

وأدى ذلك إلى تباطؤ اقتصادي عالمي وتسبب في انهيار أسواق الأسهم، حيث كان المستثمرون يتطلعون إلى تأمين ممتلكاتهم في أصول ملاذ آمنة.

وهذا هو السبب التقليدي للأداء الجيد للذهب خلال أوقات عدم اليقين الاقتصادي، ولكن بيانات السوق تشير إلى أن العرض المحدود للبيتكوين يعني أنه يُنظر إليه بشكل متزايد كأصل آمن.

وقال "جوشوا ماهوني"، كبير محللي السوق في شركة الخدمات المالية IG، لصحيفة "إندبندنت": "النمو الضخم في تسهيلات البنك المركزي والديون الحكومية يسلط الضوء بالفعل على سبب شعور الكثيرين بالحاجة إلى تخزين ثرواتهم في أصول بديلة لتجنب تدهور القيمة المحتمل".

كان أداء العملات المشفرة الأخرى أفضل من عملات "البيتكوين"، حيث شهدت عملة "إيثريوم" مكاسب بأكثر من 60% منذ بداية العام.

وعلى الرغم من المكاسب التي حققتها هذه العملات مؤخرًا، إلا أن "البيتكوين" و"الإيثريوم" لا يزالان بعيدين عن مستويات أواخر 2017 وأوائل 2018، عندما كانت قيمة "بيتكوين" واحدة تساوي أكثر من ضعف قيمتها الحالية.

المصدر | الإندبندنت - ترجمة الخليج الجديد