أثار نائب برلماني مصري جدلا عندما أقدم على زيارة أحد المستشفيات الحكومية في محافظة الدقهلية (دلتا النيل) ونهر الأطباء واتهمهم بالإهمال والتسيب، مما دفع نقابة الأطباء الفرعية المحافظة إلى التحرك ضده بشكل رسمي، بالاشتراك مع نواب آخرين.

ونشر عضو البرلمان المصري عن محافظة الدقهلية، "إلهامي عجينة"، عبر صفحته بـ"فيسبوك"، مقطع فيديو له، التقطه له أحد مرافقيه، وهو يدخل مستشفى شربين العام، ويخاطب عددا من الأطباء وطاقم المستشفى بطريقة اعتبرت غير لائقة، متحدثا عن إهمالهم في عملهم وتركهم للمرضى يعانون، وهو ما رفضه الأطباء الذين دخلوا معه في مشادات كلامية.

الواقعة دفعت نقابة أطباء المحافظة إلى تقديم مذكرة رسمية، وقع عليها نواب بالبرلمان، يعارضون ما فعله "عجينة"، وقالوا إنه سيتم تقديمها إلى رئيس البرلمان المصري، "علي عبدالعال" للتحقيق فيما اعتبرته النقابة طريقة غير مهنية تحدث بها النائب "عجينة" مع الأطباء، بشكل يقلل من قدرهم.

ودعت النقابة المسؤولين بالمحافظة ونواب البرلمان بـ"الحفاظ على وحدة صف الأطباء ودعمهم في الجهود التي يبذلونها لحماية الوطن والمواطنين في هذه الغمة".

ويشتكي أطباء في مصر، منذ سنوات، من طريقة معاملة غير مناسبة وتعرضهم للاعتداء اللفظي والبدني، أحيانا، من ذوي المرضى، وبلطجية، في غياب حماية رسمية لهم.

وبعد تفشي فيروس "كورونا" المستجد في مصر، اشتكى أطباء من عدم توفر المستلزمات الوقائية لهم، مما يعرضهم للعدوى، وبالفعل سجلت البلاد حالات إصابة وفاة بين مقدمي الخدمة الطبية، خلال الأيام الماضية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات