الأربعاء 13 مايو 2020 01:22 م

عبر ناشطون عراقيون عن غضبهم وصدمتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد مقتل ناشط برصاص مجهولين، بعد دقائق قليلة من توقعه موته، متهمين جهات محسوبة على إيران باغتياله، بسبب نشاطه في الحراك الشعبي، وانتقاداته لنظام الملالي في إيران.

وكان مسلحون قد أطلقوا النار على الناشط البارز "أزهر الشمري"، السبت الماضي، فقتلوه في الحال، في مدينة الناصرية، الواقعة في محافظة ذي قار العراقية، حسب وسائل إعلامية محلية.

ونعى مغردون وناشطون "الشمري"، معبرين عن سخطهم من "الاستهداف المباشر" للمحتجين في العراق.

وتداول مغردون بشكل واسع آخر منشور لـ"الشمري" في نفس يوم إصابته، إذ شارك صورا لمتظاهرين يبكون وأرفقها بعبارة #ندري_نموت.

بدوره، علق رئيس الوزراء السابق "إياد علاوي" على اغتيال "الشمري"، وقال إنه "يكشف نوايا مبيتة لمواصلة قمع التظاهرات وترويع المتظاهرين من قبل مجاميع سلطوية بتواطؤ الأجهزة الأمنية"، وأكد على "وقوفه مع أبناء الشعب".

وبعد مقتل "الشمري"، تصدر وسم #اشتعلت_روحك_خامنئي مواقع التواصل في العراق.

وكان الناشط العراقي قد استخدم هذه العبارة أيضا في إحدى منشوراته قبيل مقتله، مع صور تظهر حريقا لمزارع ومحاصيل عراقية.

ويعتقد مغردون أن هذه العبارة كانت سبباً في اغتيال "الشمري"، الذي كان دائما يعبر عن رفضه لما سماها "الهيمنة الإيرانية".

وتعرض عدد من الناشطين العراقيين، على مدار الأشهر الماضية، إلى الاغتيال بواسطة مجهولين بطرق متشابهة، تمثلت في إطلاق النار بواسطة ملثمين يستقلون سيارات أو دراجات نارية من مسافات قريبة.

وأدى تكرر هذه الحوادث إلى موجة من الاحتجاجات، والتي اتهم بعضها وزارة الداخلية العراقية بالتستر أو التورط في تلك الحوادث.

وكان رئيس الوزراء العراقي الجديد "مصطفى الكاظمي"، قد تعهد بمحاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات