الأحد 24 يناير 2021 11:24 م

تعرضت ناشطة عراقية للاعتداء بالضرب المبرح وسط العاصمة بغداد، الأحد، بعد مقابلة تليفزيونية تحدثت فيها عن الدور السلبي الذي تلعبه الميليشيات الشيعية المرتبطة بإيران على العراق.

وقال شهود عيان إن مجهولين ترجلوا من سيارة بدون لوحات معدنية بمنطقة الكرادة، وشرعوا في الاعتداء بالضرب على الناشطة المدنية "أميرة الجابر"، بعد دقائق من خروجها من مقابلة تليفزيونية انتقدت فيها الميليشيات المرتبطة بإيران.

وتم نقل "الجابر" إلى المستشفى، فيما لاذ المهاجمون بالفرار.

وقالت مواقع إخبارية عراقية، نقلا عن ممصادر أمنية، إن السلطات فتحت تحقيقا في الحادث، وتقوم حاليا بمحاولات لتتبع المركبة التي كانت تنقل المسلحين.

وشهد العراق عشرات الاعتداءات التي ينفذها مسلحون مجهولون ضد ناشطين في الحراك الشعبي وآخرين منتقدين لإيران والميليشيات المرتبطة بها، وقتل عدد من الناشطين والسياسيين في هذه الاعتداءات التي أشعلت غضب الشارع العراقي.

ويوجه الناشطون والحقوقيون العراقيون اتهامات للشرطة العراقية بأن تراخيها تسبب في زيادة جرأة المليشيات المسؤولة عن عمليات الاغتيال وتكرارها، وهي العمليات التي يشيرون إليها عادة باسم "الكواتم"؛ لاستخدام كواتم الصوت لمنع صوت الأسلحة النارية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات