الاثنين 18 مايو 2020 04:35 م

كشفت مصادر أنه من المقرر أن يصل إلى الدوحة مساء الإثنين، وزير الشؤون الخارجية العماني "يوسف بن علوي"، ويلتقي خلالها بأمير قطر "تميم بن حمد آل ثاني".

جاء ذلك حسبما نقلت قناة "الجزيرة" عن المصادر المذكورة نبأ زيارة "بن علوي" والتي تأتي بعد 3 أيام من زيارة مماثلة للكويت.

وبحسب الجزيرة فإن زيارة "بن علوي" للدوحة تأتي في إطار العلاقات المميزة بين السلطنة ودولة قطر، وفي ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، ولم تكشف القناة القطرية عن مزيد من التفاصيل.

وفي زيارته للكويت سلم "بن علوي" رسالة خطية من سلطان عُمان، "هيثم بن طارق آل سعيد" إلى أمير دولة الكويت، الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح".

وفي هذا الإطار رجحت تقارير كويتية أن زيارة المسؤول العماني الرفيع للكويت الأحد الماضي جاءت ضمن مساع لحلحلة الأزمة الخليجية التي نشبت في يونيو/حزيران 2017، مؤكدة أن الكويت لا تزال تلعب دورا مهما في الاتصالات بين أطراف الأزمة.

وفي هذا الصدد، أكدت صحيفة" القبس" أن اتصالات جرت، خلال الفترة الأخيرة، بين مسؤولي دول مجلس التعاون، لعبت فيها الكويت دورا "مهما وحاسما"، بمتابعة من القيادة السياسية، بهدف رأب الصدع الخليجي.

وأضافت الصحيفة أن تجدد الاتصالات انطلق من أرضية أهمية مواجهة التحديات الراهنة التي تواجهها المنطقة، ودحر أية شائعات هدفها تفرقة صف الدول الخليجية.

وشددت على أن "الاتصالات الكويتية الخليجية مستمرة، ولم ولن تتوقف لتصفية الأجواء السياسية الخليجية ودعم وحدة مجلس التعاون الخليجي، والحفاظ على كيانه، ولمّ شمله، بعيداً عن أي خلاف".

وجاءت تلك التطورات بعد تداول ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن توجه قطر للخروج من مجلس التعاون الخليجي، الذي يضم 6 دول وتأسس عام 1980.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات