الأربعاء 20 مايو 2020 02:28 ص

دعت حركة مجتمع السلم، وهو أكبر حزب إسلامي بالجزائر، الثلاثاء، إلى دعم ما أسمته "الاندحار والهزائم الكبرى" التي مُني بها الجنرال "خليفة حفتر"، في ليبيا، خلال الأيام الأخيرة، معتبرة ذلك في مصلحة الجزائر.

وعقب اجتماع لمكتبه التنفيذي، قال الحزب، في بيان، إن "الاندحار والهزائم الكبرى لمليشيات حفتر، المسنود خارج إطار القانون الدولي من قوى خارجية انقلابية تعيث في البلاد العربية فسادا وتنشر الفوضى، هي بشائر خير يجب دعمها ومساندتها".

وبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا "حفتر"، الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وأضاف الحزب أن "ما يحدث في ليبيا له تأثير كبير على مصالح الجزائر وعمقها الاستراتيجي، وأن حضورها في التحولات، بما يجسد الشرعية الدولية هو في مصلحة الجزائر".

ومُنيت مليشيا "حفتر"، في الفترة الأخيرة، بهزائم عديدة في المنطقة الغربية من ليبيا، أحدثها سيطرة القوات الحكومية، الإثنين، على قاعدة "الوطية" الاستراتيجية، غرب العاصمة طرابلس.

وتشن هذه المليشيا، منذ 4 أبريل/ نيسان 2019، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس (غرب)، مقر الحكومة؛ مما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

المصدر | الأناضول