الاثنين 25 مايو 2020 10:22 ص

كشفت تركيا، عن أحدث طراز من الطائرات المسيرة المقاتلة، التي أنتجتها من نوع "أقنجي".

وأظهرت الطائرات المسيرة التركية، أداء مميزا في الشمال السوري، وليبيا، وذكرت وسائل إعلام عالمية، أنها استطاعت تغيير المعادلات في تلك المناطق.

وتم الكشف عن تفاصيل الطائرة المسيرة الهجومية التي أشرفت على صناعتها شركة "بيرقدار"، على قناة "Baykar Tecnologies" على "يوتيوب" في فيلم وثائقي أشار إلى مراحل تطوير الطائرة المسلحة التي تتميز بقدرات عالية الجودة.

والطائرة مزودة بأدوات متطورة عديدة، مثل رادر (AESA)، وكاميرا (EO/IR)، وأنظمة مراسلة عبر الأقمار الصناعية، وأنظمة الدعم الإلكتروني وذكاء اصطناعي متطور، وغيرها، بحسب وكالة "الأناضول" التركية الرسمية.

"أقنجي" قادرة أيضا على جمع المعلومات عن طريق تسجيل البيانات التي تتلقاها من أجهزة الاستشعار والكاميرات على متن الطائرة من خلال 6 أجهزة كمبيوتر مجهزة بذكاء اصطناعي متطور.

أما نظام الذكاء الاصطناعي فبوسعه اكتشاف الزوايا الأفقية والعمودية والميل دون الحاجة إلى أي مستشعر خارجي أو نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

ويتميز نظام الذكاء الاصطناعي المتطور بالطائرة بالقدرة على اتخاذ القرارات من خلال معالجة البيانات التي يحصل عليها.

ويساهم نظام الذكاء الاصطناعي، الذي يمكنه اكتشاف الأهداف الأرضية التي لا يمكن للعين البشرية اكتشافها، في استخدام "أقنجي" بأكثر فعالية .

ويتيح رادار الفتحة التركيبية للطائرة الهجومية، إمكانية التقاط الصور حتى في ظروف جوية سيئة، تواجه فيها أنظمة البصريات الكهربائية صعوبة في الالتقاط.

والطائرة مزودة برادار للأرصاد الجوية وآخر للطقس متعدد الأغراض.

كما يمكنها التحليق بمحركين بقوة 240 حصان (2x240 HP) محليي الصنع، من انتاج شركة "توساش/ تاي" التركية للصناعات الجوية والفضائية.

وتم تصميم الطائرة بحيث يمكنها الطيران بمحركات مختلفة، والتحليق بمحركين بقوة 750 حصان (2x750 HP).

وتستطيع الطائرة التحليق على ارتفاع يصل إلى 40 ألف قدم، والطيران لمدة 24 ساعة.

وبوسعها أن تحمل حمولة مفيدة اجمالية تصل ألفا و350 كغ، على شكل 400 كجم حمولة داخلية و950 كجم خارجية.

ويبلغ وزن الطائرة عند الاقلاع 5 آلاف و500 كجم ، وتحلق بمحركين توربينيين بقوة 450 حصان.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول