أعلن مجلس السيادة السوداني الحاكم، في بيان، الثلاثاء، إنهاء مهمة البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور "يوناميد"، في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال رئيس المجلس "عبدالفتاح البرهان"، إنه "لا مجال للتجديد لبعثة يوناميد".

وجاءت الخطوة بعد مباحثات هاتفية بين "البرهان"، ومساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية "تيبور ناجي"، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى السودان "دونالد بوث"، بحسب "الأناضول".

ووفق البيان، ستكون "مهام البعثة الأممية الجديدة وفق الرؤية الوطنية التي تضمنها خطاب السودان المرسل للأمم المتحدة في 27 فبراير/شباط الماضي".

وتنتشر بعثة "يوناميد" في دارفور (غرب) منذ مطلع 2008، وهي ثاني أكبر بعثة حفظ سلام أممية، ويتجاوز عدد أفرادها 20 ألف جندي.

والسبت الماضي، أعلن السودان تمسكه بعدم الحاجة إلى قوة عسكرية دولية، في القرار الأممي المرتقب، مشيرا إلى أن طلباته اقتصرت فقط على مساعدات فنية لدعم جهود السلام.

ومن المقرر أن يصدر مجلس الأمن الدولي، نهاية الشهر الجاري، قراره بخصوص البعثة الجديدة، وما إن كان سيتم إنشاؤها تحت الفصل السابع (يجيز استخدام القوة العسكرية) أم الفصل السادس (تقديم الاستشارات السياسية والفنية).

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول