الأربعاء 27 مايو 2020 03:30 م

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إن مراكز أبحاث إسرائيلية تعمل على تطوير لقاح لفيروس كورونا تعرضت لهجمات قرصنة سيبرانية مكثفة.

وأفادت الصحيفة أن الهجمات حاولت إتلاف عملية تطوير اللقاح وليس سرقة المعلومات، لكنها أخفقت في تحقيق ذلك.

وليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها مراكز بحثية لهجوم إلكتروني منذ اندلاع أزمة فيروس كورونا المستجد، فقد أعلنت أمريكا عن تعرض عدد من مراكز أبحاث اللقاح لهجوم إلكتروني لسرقة الأبحاث، واتهمت الصين وروسيا بالوقوف وراء هذه الهجمات.

ونقلت الصحيفة عن شركة "Checkpoint Software Technologies" للأمن السيبراني، قولها إن الهجمات السيبرانية المتعلقة بفيروس كورونا في ازدياد في (إسرائيل) والعالم، حيث يتم الإبلاغ عن 20 ألف هجوم يوميًا في جميع أنحاء العالم، على الرغم من انخفاض العدد الإجمالي للهجمات الإلكترونية بشكل طفيف.

وتأتي هذه الهجمات الجديدة في ظل ارتفاع وتيرة الحرب السيبرانية بين تل أبيب وطهران، فقد أعلنت (إسرائيل) تعرض مئات المواقع بها وفي مقدمتها شبكة المياه لهجمات إلكترونية.

فيما قالت إيران إن (إسرائيل) ردت باستهداف ميناء رجائي، وإنها قد تكون وراء مقتل 19 جنديا إيرانيا بالخطأ أثناء مناورة بحرية مطلع الشهر الجاري.

ووقع الهجوم السيبراني الإيراني على مرافق المياه والصرف الصحي الإسرائيلية في 24 أبريل /نيسان الماضي، وتسبب في توقف مضخة في شبكة مياه بلدية في منطقة شارون عن العمل. 

ووجدت شركة أمنية تحقق في الحادث أن البرامج الضارة التي تسببت في الحادث جاءت من أحد مواقع الإنترنت التابعة للحرس الثوري الإيراني. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات