الاثنين 1 يونيو 2020 11:57 م

أعلنت الرئاسة الجزائرية، الإثنين، أن الرئيس "عبدالمجيد تبون"، جمّد عضويته في حزب "جبهة التحرير" الحاكم سابقا، الذي كان يرأسه الرئيس السابق "عبدالعزيز بوتفليقة"، و"لا علاقة تنظيمية له به".

والأحد، لمحت وسائل إعلام محلية إلى انتماء "تبون" لحزب "بوتفليقة"، الذي أطاحت به انتفاضة شعبية، العام الماضي.

وجاءت التلميحات إثر انتخاب حزب "بوتفليقة"، "أبوالفضل بعجي"، أمينا عاما جديدا، خلفا لـ"محمد جميعي"، المسجون منذ أشهر، في قضايا فساد.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، عن الناطق باسم الرئاسة "محمد السعيد"، قوله، إن "تبون رئيس كل الجزائريين، وتبعا لذلك لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي معتمد".

وأوضح أن "تبون جمّد عضويته في اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني"، دون مزيد من التفاصيل.

ولفت "السعيد"، إلى أن "تبون لم يترشح، كما هو معلوم، باسم هذا الحزب للانتخابات الرئاسية في 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي".

وكان حزب "بوتفليقة"، دعم في انتخابات الرئاسة الأخيرة "عزالدين ميهوبي"، مرشح حزب التجمع الوطني الديمقراطي، ثاني أحزاب السلطة سابقا.

وأطاحت انتفاضة شعبية بـ"بوتفليقة"، في أبريل/نيسان 2019، بعد 20 سنة قضاها في الحكم.

المصدر | الخليج الجديد